الوطن: الطائفية.. وقود الإرهاب

الوطن: الطائفية.. وقود الإرهاب

الرياض – قالت صحيفة الوطن السعودية، إنه من المخجل أنه باسم الإسلام، وباسم السنة النبوية؛ ظهرت “القاعدة” كأعتى منظمة إرهابية متطرفة، وبالرغم من ظهور منظمات أخرى أوغل منها قدما؛ إلا أن “القاعدة” كانت المحصلة النهائية والكاملة لأسس الإرهاب والتطرف، فاستطاعت أن تزرع بذورها بشكل واسع وعشوائي منذ بداية الألفية الثانية، بمساعدة رياح المحافظين الجدد آنذاك، لتنشطر وتتكاثر فتصبح “داعش” و”أنصار الشريعة” و”بوكوحرام”.

وأضافت: هناك باسم الشيعة، وباسم العقيدة الإثني عشرية، وباسم الممانعة والمقاومة ظهر “حزب الله” و”فيلق بدر” و”فيلق القدس” و”مجاهدي خلق”.. والحبل على الجرار في كلا الاتجاهين، والثقافة الإسلامية بمختلف أطيافها – مع بالغ الأسف – قابلة لتوالد هذه الأمراض الجينية المتطرفة.

وقالت: لا نشك؛ في أن استئصال جذوة الإرهاب أمر في غاية الصعوبة، لكنه ليس مستحيلا، والبداية تتطلب معالجة داء الطائفية، التي باتت أسهل وسيلة لإشعال الحروب والانقسامات، وأسرع وقود يشعل جذوة التطرف.

ورأت أن إجراء هذه العملية الجراحية الخطرة والمعقدة في جسد الثقافة الإسلامية لا يتوقف على رجل الدين وحده، أو السلطة السياسية وحدها، بل هي في حاجة إلى خبراء وعلماء ومتخصصين في مجالات علوم الاجتماع، والسياسة، والإعلام، وهي بحاجة إلى رجال دين معتدلين يفهمون هذا العصر، ولديهم إلمام كامل ووعي تام بالفواصل والحدود بين الدين والسياسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث