الوطن: إنقاذ غزة

الوطن: إنقاذ غزة

الصحيفة ترى أن أي حل قد يختمر لا بد أن يراعي حق الفلسطينيين، كغيرهم، الحياة بوطنهم بأمان، وأن تنتهي مسألة الحصار وتجويع الناس، والذين لاعلاقة لهم بتجار الأنفاق لا من قريب ولا من بعيد.

ذكرت صحيفة الوطن الإماراتية إنه لا يمكن أن يتم الضغط بكل الوحشية الممكنة على شخص، ثم محاسبته على الصراخ الناتج كردة فعل.

وتابعت أنه رغم تململ العالم، وخاصة الدول الغربية، الحليفة الأزلية لـ”إسرائيل”، من المجازر الوحشية التي لم يعد السكوت عليها ممكناً، حيث وجدت حكومات تلك الدول نفسها في موقف لاتحسد عليه،

وتساءلت كم يمكن لقطاع صغير مثل غزة، وفيه أكبر كثافة سكانية في العالم، والتي تعادل 1.8 مليون نسمة، بحيث يعتبر كما وصفه البعض، بأنه “أكبر سجن في الهواء الطلق في العالم”، أن يتحمل الحصار اللإنساني، وأن يتحمل آلة القتل المتواصلة، وبالمقابل كيف ينظر المجتمع الدولي لخروج كيان غاصب، يتجاهل قرارات الشرعية الدولية، وقراراتها ذات الصلة.

واعتبرت أن أي حل قد يختمر ويكون قابلاً للترجمة على أرض الواقع، لا بد أن يراعي عدة أمور يستند إليها وتكون الأساس، أن من حق الفلسطينيين كغيرهم الحياة بوطنهم بأمان، وأن تنتهي مسألة الحصار وتجويع الناس، والذين لاعلاقة لهم بتجار الأنفاق لا من قريب ولا من بعيد، وأن يكون لهم حرية الحركة والتنقل، وفق أي آلية يتم التوافق عليها بإشراف المجتمع الدولي، وليس وفقاً لرغبة ومزاجية “إسرائيل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث