الراية: صرخة أطفال غزة.. وصمة عار

الراية: صرخة أطفال غزة.. وصمة عار

وتقول الصحيفة لقد برهنت قطر دائما وقوفها مع الحق الفلسطيني وشجبها المجازر المروعة التي ترتكب يوميا والمثير للسخرية أن تعرض “هدنة إنسانية” في الوقت الذي تقوم فيه بقتل كل ما تطاله قذائفها أو صواريخها سواء في مدارس الأونروا أو غيرها من الأماكن حتى أنها قتلت في وقت الهدنة التي أعلنتها 17 فلسطينيا وأصابت 200 بجروح.. والسؤال هو متى كان هذا الكيان يعترف بهدنة في اعتداءاته المتكررة على الشعب الفلسطيني؟.

وتضيف، إن المناورات التي تقوم بها إسرائيل في حرب الإبادة لن تنطلي على أحد فالكل يراقب ما تقوم به إسرائيل تجاه الفلسطينيين وشعب غزة بالذات ومن هنا تؤكد دولة قطر أن إسرائيل باعتداءاتها هذه وارتكابها المجازر بحق المدنيين صدمت العالم أجمع وإن حاول أن يصم آذانه عن تلك الجرائم أو يتناساها أو يبررها كما تنطق بهذا التبرير أبواق هنا وهناك.

وتلفت الصحيفة إلى أن قطر تنبه العالم من خلال بيانها وضميرها الإنساني أن العدوان الإسرائيلي مهما ضلل أو ناور أو تآمر على الفلسطينيين لن يتستر الأحرار عليه بل تنبه أيضا إلى أن هذا الكيان لابد أن يحاسب على المجازر التي ارتكبها وأن قادة العالم يجب أن يصحوا من غفوتهم التي طالت حتى صار الدم الفلسطيني أرخص من أي شيء وأصبح الشهداء الفلسطينيون يعدون يوميا بالمئات والجرحى بالآلاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث