الخليج: استثمار الدم الفلسطيني

الخليج: استثمار الدم الفلسطيني

وتقول الصحيفة إن مجريات العدوان تؤكد أن إسرائيل لم تتمكن حتى الآن من تحقيق أهدافها برغم قوتها العسكرية الهائلة والمدمرة، بل هي تبدو عاجزة وغير قادرة إلا على القتل والتدمير فقط، في حين أن مقاومة الشعب الفلسطيني لم تلن ولم تفتر، وهي ما زالت صامدة وقادرة على المقاومة وصد آلة العدو.

وتضيف أنه في متابعة مجرى التحركات الإقليمية والدولية حول العدوان على غزة، تتبدى صورة لا أخلاقية من جانب بعض الدول في استخدام الدم الفلسطيني رصيداً على طاولة القمار السياسية، والسعي لتحويل شلالات الفلسطينيين إلى استثمار لا أخلاقي في تحقيق مآرب سياسية، كما في الدور التركي القطري الذي يثير الشبهة، لأنه تحرك يستند إلى خطة تفكيك وتفتيت المنطقة وضرب مقوماتها وصمودها.

وترى الصحيفة أنه في موازاة ذلك، تبدو المواقف الغربية تتماثل مع الأهداف الإسرائيلية إلى حد بعيد، من حيث الحرص على أمن إسرائيل وتجريد الفلسطينيين من كل عوامل القوة كي يبقى فريسة سهلة للأطماع والمخططات الصهيونية.

إن وقف إطلاق النار كهدف أساسي للتحركات الدبلوماسية الحالية، من دون رفع الحصار عن القطاع، يعني أن كل الدماء الفلسطينية ذهبت سدى، لذا لا بد لأية تسوية أن تتناسب مع الدم الفلسطيني.. وأي استثمار سياسي للدم الفلسطيني لتحقيق أهداف ليست فلسطينية، هو استثمار لا أخلاقي ولا إنساني.. وسيكون استثماراً خاسراً لأن الدم الفلسطيني ليس رصيداً في سوق المزايدات والمناقصات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث