الخليج: مجزرة الشجاعية

الخليج: مجزرة الشجاعية

وتقول الصحيفة إنّ المجزرة التي حدثت في الشجاعية، والمجازر التي تنتقل من حي إلى آخر في قطاع غزة كانت مجزرة للأخلاق التي نصبت الأمم المتحدة نفسها للدفاع عنها، وكانت مجزرة لكل ما يدعيه الغرب، وعلى رأسه الولايات المتحدة من مزاعم حول حقوق الإنسان وحول المنصة العالية للاستثنائية التي نصبوها لأنفسهم . سقطت الأمم المتحدة ومعها البلدان الغربية التي تهيمن على قراراتها حينما خرج الآلاف من الناس من حي الشجاعية يهيمون على وجوههم التي مزقها الرعب الذي أحاط بهم من كل جانب.

وتضيف إنّ مناظر الهائمين الهاربين من الرعب لو حدثت في مكان فيه إمكانية لاستغلال ضد خصم للغرب لرأينا مجلس الأمن يهتز غضباً، ولشهدنا سيف الولايات المتحدة البتّار يسحب من غمده لاستغلال مأساة الناس لمآرب سياسية. لكن منظر الهاربين من حي الشجاعية ليس فرصة لاستغلال سياسي لمن يتشدقون بحقوق الناس، ولمن يصرخون في مسرحيات الواقع عن حريات الشعوب.

وبعد هذا السقوط تعجب الولايات المتحدة أنها لم يعد لها تأثير معنوي في شعوب العالم. وبعد هذا التدهور المعنوي تتساءل الأمم المتحدة لِمَ أصبح وجودها كعدمه لدى شعوب العالم؟ ولن ينقذ هذا الجنون المرعب “إسرائيل”، فهي كرعاتها لم تعد تخيف أحداً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث