الخليج: ليبيا تنتظر من ينقذها

الخليج: ليبيا تنتظر من ينقذها

وتقول الصحيفة إن ما زاد في تعميق الأزمة وتعقيدها بروز جماعات إرهابية تكفيرية تحاول القبض على مفاصل بقايا الدولة، وتحويل ليبيا إلى معقل للإرهاب وتصديره إلى دول الجوار .

اشتباكات مطار طرابلس التي أدت إلى إغلاقه مع مطارات ليبية أخرى، هي نموذج على حال الفوضى الضاربة أطنابها في هذا البلد العربي، وصولاً إلى تهديد يمكن أن يطال دول الجوار التي بدأت تعاني فعلاً من تداعيات الفوضى الليبية .

وترى الصحيفة أن الكارثة التي حلت بليبيا جراء التدخل العسكري الغربي الذي تركها تلعق جراحها، تحتاج إلى عمل عربي سريع لإنقاذها قبل فوات الأوان، وقبل أن يتحول الخطر إلى واقع تصعب مواجهته .فالاجتماعات التي عقدت أخيراً لدول الجوار لا تكفي إن لم تكن في إطار عمل استراتيجي عربي وجدّي، قادر على وضع خطة إنقاذية سياسية وأمنية قابلة للتنفيذ، لأن الاجتماعات وحدها من دون رؤية واضحة، هي اجتماعات سلبياتها أكثر من إيجابياتها، لأنها تبعث برسالة إلى الميليشيات والجماعات المسلحة في ليبيا بعدم الجدية والتساهل، ما يزيدها ممارسة للعنف ويطلق يديها في التخريب والفوضى.

وتختتم بقولها، إن مطالبة البعض بتوفير حماية دولية لليبيين قد تكون نتيجة اليأس من إمكانية توفر حماية عربية من خلال عملية إنقاذ فورية وفعلية، رغم أن التجارب أكدت أن الغطاء الغريب لا يوفر الحماية والدفء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث