البيان: حماية ليبيا

البيان: حماية ليبيا

أبوظبي – قالت صحيفة البيان الإماراتية إن أحداث العنف التي تضرب العاصمة الليبية طرابلس ومدينة بنغازي خلال الأيام القليلة الماضية تسارعت بشكل يدق ناقوس خطر جديد في هذا البلد الذي تمزقه صراعات سياسية وأمنية واقتصادية قوامها السيطرة على آبار النفط وثروات البلاد بما قد يستدعي توفير حماية دولية لإنقاذ ليبيا من الفوضى والتشرذم.

وأضافت الصحيفة أنه غداة معركة دامية في محيط مطار طرابلس الليبي استخدمت فيها أسلحة ثقيلة ومدافع ورشاشات وأدت إلى سقوط قتلى وجرحى فضلا عن تدمير نحو 90 في المئة من الطائرات الرابضة في المطار أسفرت المواجهات بين الفصائل الليبية المتناحرة في بنغازي شرق البلاد عن سقوط قتلى جدد ما دفع الحكومة الليبية إلى الإعلان عن توجه لطلب تدخل قوات دولية لمساعدتها في بسط الأمن والنظام ولا سيما في العاصمة طرابلس التي تهددها الجماعات المسلحة.

وأشارت إلى أن هذه التطورات المتلاحقة تثير هواجس داخلية ليبية وخارجية لا سيما من دول الجوار التي أعلنت تشكيل قوات مشتركة لتأمين الحدود فيما عبرت الأمم المتحدة بشكل صريح عن قلقها مما يجري بإعلانها سحب موظفيها من ليبيا ” بشكل مؤقت ” كما أعربت موسكو عن قلقها من تصاعد العنف هناك لكن تلك المخاطر التي تلف هذا البلد تأتي في وقت تشتعل فيه جبهات عربية متعددة ربما تجعل الالتفات إلى الوضع الليبي المتأزم خجولا ولا يلبي مطالب وتطلعات الليبيين الذين حلموا بالحرية والكرامة وقالوا “لا” للاستبداد بدمائهم لكنهم اليوم يعانون استبدادا من نوع آخر ومن أكثر من جهة.

واختتمت الصحيفة مقالها بالقول إن ليبيا التي انزلقت إلى هاوية الفوضى بعد ثلاثة أعوام من سقوط العقيد معمر القذافي ولا تقدر حكومتها وجيشها الناشئ على السيطرة على كتائب المعارضين السابقين والمليشيات التي كثيرا ما تتقاتل على النفوذ السياسي والاقتصادي يبدو أنها لم تعد قادرة وحدها على استعادة الأمن داخل أراضيها والقضاء على الفوضى وسفك الدماء التي تخلفها جبهات قتال عدة لكل منها مآربه ووسائله الدموية لتحقيق ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث