الخليج: الموت للعرب

الخليج: الموت للعرب

وتقول الصحيفة إنّ بعض المعلقين يرون أن تصرف المسؤولين “الإسرائيليين” يحمل صفة الجنون، وهو ليس بجنون بقدر ما أن النازي الذي كان يفتك بضحيته مجنون. ما يجري سواء في بعده الاستراتيجي أو التكتيكي لا يعدو أن يكون خططاً للانتهاء من الفلسطينيين. هي خطط مدبرة ومدروسة وممارسة على الصعيد اليومي وعلى امتداد العقود الماضية. وكونها تخفق في كل مرة، لا يغّير من هذه الحقيقة. قد يكون الغباء الذي تغذيه الأحلام المريضة هي السبب الجوهري في الإخفاق، ولكن ليس الجنون.

وتضيف، أنّ الكيان الصهيوني بني منذ البداية على كذبة أن الشعب الفلسطيني غير موجود، وحينما أصبح واضحاً أن الشعب الفلسطيني حر ينبض بالحياة استمر الصهاينة بالتصرف على أساس ألا يكون موجوداً. لقد أعماهم الوهم بقدرتهم على تغيير الواقع إلى حلم، ولذلك فهم يتخبطون في سياساتهم. وهم يدركون أنهم أصبحوا معزولين حتى حينما يتلقون الدعم من الغرب، لأنهم أصبحوا يعرفون تماماً أنهم باتوا عبئاً عليه وعلى قيمه ومصالحه.

وترى الصحيفة أنّ أسوأ ما يواجهون أن الصورة التي تعوّدوا عليها قد تغيرت الآن. فقد كانت الصورة أنهم حينما كانوا يقصفون غزة أو غيرها كانت جموعهم تستلقي على الشواطئ، أما الآن فإنها تفر مذعورة إلى داخل الأرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث