“إسرائيل” خطأ تاريخي

“إسرائيل” خطأ تاريخي

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إنها الحرب الثالثة خلال ست سنوات ضد قطاع غزة ولا تنفك إسرائيل تحاول تطويع الشعب الفلسطيني وكسر إرادته لكنها كانت تواجه في كل مرة برد أقوى وإصرار أشد على الصمود والبقاء.

وأضافت “ربما لا تدرك القيادة الصهيونية التي أعمت العنصرية بصرها وفاض حقدها شراسة وعدوانا وتملكتها القوة الغاشمة المدججة بآخر ما ابتدعته البشرية من آلة دمار وإبادة إن مسار الدم والمجازر الذي اختارته لن تحصد منه إلا الخيبة والفشل لأن القوة مهما بلغت فهي تستطيع أن تقتل وتدمر لكنها لا تستطيع أن تخضع شعبا أو تجرده من حقه في المقاومة” .

ولفتت إلى أنه منذ أكثر من ستة وستين عاما وإسرائيل تمارس القتل والتهجير والإبادة والمجازر والحصار ومصادرة الأرض وغيرها من الممارسات اللاإنسانية ولم تترك يوما إلا وسعت فيه لإنهاء الوجود الفلسطيني وإلغائه من الجغرافيا والتاريخ لكنها كانت تفاجأ بأنها كلما استخدمت المزيد من القوة كان هذا الشعب يتعملق ويزداد تشبثا بحقه وأرضه ويشتد عوده ومقاومته وصموده .. بعد ستة وستين عاما يخيب ظن إسرائيل مجددا.

وها هي تكتشف في حربها الجديدة على قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من سبعة أعوام أنها عاجزة عن قهر هذا الشعب وستكتشف ذلك غدا وبعد غد ويمتد عجزها وفشلها إلى الضفة الغربية المحتلة وإلى داخل فلسطين 48 حيث يتأكد تجذر هذا الشعب في أرضه وتتأكد وحدة هذا الشعب في مواجهته للاحتلال والعدوان .

وأكدت أن من سلب أرضا ليست له لا يمكن أن يضمن أحقيتها بالقوة والنار ما دام هناك من يطالب بها ويقدم أفواج الشهداء لاستردادها.

وخلصت “الخليج” إلى القول “كل يوم يتأكد أن وجود إسرائيل خطأ تاريخي لابد من تصحيحه طال الزمان أم قصر ومن يقصر بحق فلسطين أو يتخاذل أو يتواكل أو يتهرب عن القيام بمسؤولياته على اعتقاد أنه يمهد الدرب إلى السلام أو يخلق واقعا جديدا تكون إسرائيل جزءا منه سوف يدرك أن هذا وهم لأن الحق لا يتجزأ والأرض لا تتقسم بين المعتدي وصاحبها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث