البيان: همجية العدوان ونُذر التصعيد

البيان: همجية العدوان ونُذر التصعيد

وتقول الصحيفة إنه رغم همجية الاحتلال ووحشية نيرانه العمياء، إلا أن الحرب الجديدة تظهر مدى قلق إسرائيل من تداعيات ما يحدث في المنطقة والعالم من تطورات وتبدلات في موازين القوى، وتريد توجيه رسائل دفاعية أكثر منها هجومية.. فالحرب على قطاع غزة هي جزء من حرب على شعب فلسطين لكسر إرادته ومحاولة إجباره على مزيد من التنازلات.

وتضيف، كل ذلك والعالم بدوله ومنظماته يغط في نوم عميق وتجاهل مقيت، إذ لم نسمع أي رد فعل يمكن أن يؤثر على مجرى الأحداث نحو وقف المجزرة الصهيونية في قطاع غزة، وردود القول (لا الفعل) الباهتة من شأنها تشجيع الاحتلال الإسرائيلي على مزيد من الفظائع، بل تمنحه تأييداً ضمنياً للاستمرار في سلوكه الوحشي.

وترى الصحيفة أنّ هذا عدوان يستهدف الشعب الفلسطيني بأكمله، ويتطلب من كل القوى الفلسطينية أن تتوحد على المستويين السياسي والميداني اليوم، وليس غداً، وأن تعمل على ما يلزم تحقيقه في “سياق الوطنية الفلسطينية” لمواجهة حرب عدوانية كهذه، وأن تبدأ السلطة الوطنية الفلسطينية خطوات عملية لإعادة النظر في طبيعة علاقاتها الأمنية والسياسية مع سلطات الاحتلال، وأن تتحرك لوضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته، من خلال الأمم المتحدة وكل المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية، من أجل وقف الهمجية الإسرائيلية وإنهاء العدوان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث