الخليج: واحة الديمقراطية

الخليج: واحة الديمقراطية

أبوظبي – تساءلت صحيفة الخليج الإماراتية “أين اختفى كل أولئك الذين يحتفون صباح مساء في الغرب بما يسمونه “واحة الديمقراطية” في الشرق الأوسط، لم يتوقفوا يوما عن وضع النياشين على صدور القيادات الصهوينية حتى حينما كانوا يغزون البلدان العربية مدمرين إمكاناتها وسافكين دماء مواطنيها، وكانوا يجدون التبرير تلو الآخر لممارساتها ضد الفلسطينيين في قطاع غزة وفي الضفة الغربية يساوون بين فعل الاحتلال ورد الفعل عليه”.

وأضافت، أنهم وجدوا العذر لجيش الاحتلال في بحثه عن المختطفين الإسرائيليين لكنهم لم يروا ظلمه المتواصل على مدى السنوات في قتل الأطفال الفلسطنيين لمجرد أنهم يتظاهرون أو يرشقون المحتل بالحجارة.

وأكدت الصحيفة أن “واحة الديمقراطية” كانت منذ نشأتها جزيرة لكل القتلة ومرتعا للفاشيين ولكن لأنها كانت تخدم مصالح مدعي الديمقراطية قلبوا معاني كل ما تقوم به تماما كما يفعلون في كل بقاع الأرض.

وأوضحت أن قادة إسرائيل فقدوا عقولهم لأن البدائل أصبحت تتراوح بين مزيد من القتل والتدمير أو النكوص عن الأحلام والأوهام التي قامت على أساسها إسرائيل، تلك الأحلام لم تكن فقط محدودة بجزء من فلسطين أو حتى كلها وإنما كانت تمتد امتداد الوطن العربي.

وقالت الخليج في ختام افتتاحيتها هذه هي مشكلة قيادات إسرائيل فهي تكمن بين حلم يعرفون أنهم من دونه ينحسرون إلى مسألة الوجود وبين واقع يجعل تحقيق الحل يزداد إستحالة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث