الوطن: هوس التجسس ونهم المعلومات

الوطن: هوس التجسس ونهم المعلومات

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية إنه عندما كشفت التقارير والوثائق أن الولايات المتحدة تتجسس على 193 دولة في العالم أدركت الدول جميعها أنها تحت الرقابة والمتابعة والانكشاف أمام الأجهزة الحديثة والمتطورة التي تمتلكها تلك القوى العظمى وأنه ربما لا سبيل إلى مكافحة هذا التجسس حتى بعد كشفه وإعلانه وهو بالفعل ما حدث بعد أن كشف ديفيد سنودن المتعامل السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية عن حجم عمليات التجسس ضد جميع الدول باستثناء أربع فقط تعهدت واشنطن بعدم مسها بشرور التجسس.

وتساءلت الصحيفة ماذا يدل هذا الهوس المتجاوز لكل الأعراف والصداقات والتحالفات ليصبح جزء من طبيعة سلوك الولايات المتحدة، هل يدل على أنها تملك الأدوات والإمكانات والفرص للتجسس على العالم حتى على أصدقائها وحلفائها.

ورأت أنه أمر يبدو غريبا لا يصدق حتى من الأميركيين أنفسهم الذين صعقتهم أخبار تورط الإدارة الأمريكية في السماح لوكالة الأمن القومي الأمريكية بالتجسس على الأصدقاء الذين أكدوا ثقتهم في الولايات المتحدة من خلال التعامل اليومي والعلاقات المباشرة والمصالح المشتركة.

وقالت إن الولايات المتحدة قد ترى أنها الحاكم الأوحد للعالم وهو ما يعطيها مبررا بأن تعرف كل صغيرة وكبيرة عن أحوال العالم ودوله تعرف التفاصيل والتوجهات والاتجاهات والتعاملات والعلاقات حتى داخل الدولة الواحدة.

وتساءلت لماذا كل هذا الجهد والتعب والكلفة المادية التي تكشف عن مدى ما تهدره الولايات المتحدة في أعمال تجسس قد لا يكون لها عائد يتكافأ مع كلفته المادية وربما كانت أحداث سبتمبر 2011 التي ضربت برجي نيويورك خير شاهد على أن الاجهزة المعنية لم تكن قادرة على جمع معلومات كافية للتصدي للعمل الإرهابي الذي أشعل ما يشبه الحرب العالمية الثالثة ضد الجماعات المتطرفة وأشعل أيضا حربين في أفغانستان والعراق ثم تبع ذلك حروب أخرى كانت صدى لما جرى في سبتمبر وما بعده.

ونوهت بأنه رغم احتجاج الدول الصديقة والحليفة للولايات المتحدة بشدة على عمليات التجسس غير المحدودة عليها..إلا أن واشنطن لم تعبأ بتلك الاحتجاجات والانتقادات غير اعتذار خاطف لا يعد بعدم تكرار تلك الأعمال وهو ما أشارت إليه الصحف الأمريكية نفسها.

وقالت: “يبدو أن واشنطن لم تعد تؤمن بالصداقة أصلا لأن المصالح هي الأبقى والأكثر ديمومة من الصداقة الخالية من أي فوائد تذكر وحسب هذا الرأي فإن الولايات المتحدة ستظل تتحمل كلفة هائلة لمراقبة العالم ومعرفة تفاصيل تفاصيل حياة البشر للسيطرة عليهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث