الخليج: الجنون الإسرائيلي

الخليج: الجنون الإسرائيلي

صحيفة الخليج الإماراتية تتناول في افتتاحيتها موضوع الهمجية الإسرائيلية في التعامل مع الفلسطينين، ويتضح ذلك من خلال وزير الخارجية الإسرائيلي ليبرمان الذي دعى إعادة احتلال قطاع غزة، معتبراً أن القصف الإسرائيلي على القطاع وكذلك العمليات المحدودة لم تعط أكلها في إسكات الصوت الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية .

وتبين الصحيفة أنه لم يعد أحد يشك في أن الإخفاق “الإسرائيلي” المزدوج في منع اختطاف “الإسرائيليين” الثلاثة، والعجز عن معرفة مكان اختطافهم قد أربك الساسة الصهاينة . وهذا بحد ذاته أصبح يقودهم إلى تصريحات مجنونة وأعمال توازيها جنوناً .

وتضيف الخليج أن من يتمعن قليلاً في الأمر يجد أن صواريخ غزة ليست هي السبب، فهذه تسكت عادة حينما لا يكون هناك عدوان أو قصف “إسرائيلي” على القطاع . هذه التصريحات تعكس خيبة أمل قوية على مستويين .

الأول، الإخفاق في العثور على المخطوفين بالرغم من الحملة الإرهابية الواسعة على الضفة الغربية التي استبيحت فيها كل المحرمات ونجم عنها اعتقال المئات من المواطنين عشوائياً . وقد كان من نتائجها أنها وضعت الكيان من جديد تحت أضواء المجتمع الدولي من حيث كونه مجتمعاً عنصرياً إرهابياً .

والثاني، أنه على الرغم من كل الأحداث التي تعصف بالمنطقة فهي لم تغير من طبيعة الضغط الدولي عليها بسبب إجراءاتها التعسفية ونشاطاتها الاستيطانية المنتهكة للقانون الدولي .

وتختم الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن الهروب إلى الحرب يبقى الحل التقليدي في العادة لمن يخفقون في سياساتهم . وهذا لأن الحرب توحد الناس خلف القيادات، ولأنها تلهيهم عن خيبتهم بقادتهم . والمعضلة التي تواجه قادة الكيان أن هذا الهروب لن يحل لهم المشكلة، بل قد يزيدها تعقيداً . فأية عملية عسكرية ضد القطاع ستعني مذابح جديدة وتدميراً رهيباً سيتفرج عليها العالم لحظياً . وهذا يعني خسارة معنوية كبيرة للكيان .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث