البيان: مصر واستعادة الدور

البيان: مصر واستعادة الدور

أبوظبي – قالت صحيفة البيان الإماراتية إن النسر عاد محلقا في فضاءاته الرحبة قائدا استعاد موقعه الطليعي في المنطقة بعد ثورتين أهدرتا ثلاث سنوات من عمره في الفوضى والاضطراب إلى أن هيأ له القدر تصحيح المسار المعوج قوم “يناير” بـ”يونيو” واستبدل بـ”الأخونة” دولة مدنية وها هو يجني ثمار التغيير عودة إلى أحضان الإقليم الذي التبس عليه مفهوم التطورات حينا لكنه استدرك قراءته غير المصيبة فأرجع مصر إلى موقعها الرائد في الاتحاد الإفريقي.

وتحت عنوان “مصر واستعادة الدور” أوضحت أنه لم يكن من قبيل الصدفة أن تستعيد مصر ما فقدته بعد التغيير السياسي الشامل الذي طالها كواحدة من دول الإقليم التي هبت عليها رياح التغيير أو ما اصطلح على تسميته “الربيع العربي”.

وأشارت إلى أن الدبلوماسية المصرية بذلت جهودا مضنية وعملا جبارا يستحق أن ترفع له القبعة لما صحح من مفاهيم مغلوطة عما حدث في مصر منذ الثلاثين من يونيو 2013 وكيف أن شعبا ثار على من سرقوا ثورته في حشود لم يشهد لها التاريخ مثيلا إلى جانب التغير الواضح في النظرة الأمريكية للأحداث الذي أثمر زيارة ربان دبلوماسيتها جون كيري للقاهرة وإعلانه مساندة واشنطن لمستقبل مصر في ظل القيادة الجديدة.

وقالت إن قضايا استعصت على الحلول في طريقها إلى الذوبان في عهد مصر الجديدة يتصدرها “ملف سد النهضة” الذي أثار غبارا كثيفا ليس في علاقات مصر مع إثيوبيا فحسب بل مع دول حوض النيل كلها وها هي الرؤى تتقارب بين الفرقاء بما يبشر بحل وشيك يذوب الأزمة ويحقق مصالح الكل عبر الحوار البناء.

وأضافت أن مصر عادت لتتبوأ مكانها الطبيعي في حل قضايا المنطقة المضطربة سواء في ملف فلسطين أو غيره باعتبارها القاسم المشترك الأكبر الذي لا سبيل إلى استقرار المنطقة دون وجوده.

وأكدت البيان في ختام افتتاحيتها أن ثورة 30 من شهر يونيو أثمرت الكثير ولا يزال في ثمارها المزيد سواء على صعيد الداخل بما أفرزته من تراص وطني نادر هدفه “نهضة مصر” أو في الخارج بما تمخضت عنه من اعتراف إقليمي ودولي واستعادة للدور المحوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث