عكاظ: صوتنا

عكاظ: صوتنا

تقول الصحيفة السعودية إن المملكة معنية في المقام الأول بالحرص على تماسك شعوب المنطقة، وحماية سيادة دولها، والبعد بها عن محاولات التقسيم سواء في العراق أو في سورية أو غيرها من الدول العربية والإسلامية، أيا كانت أسبابه ودوافعه، طائفية أو عرقية أو لنزاعات جماعات التطرف والإرهاب، أو تعنت الأنظمة الحاكمة.

وتؤكد على أن المملكة واضحة تماما في مواقفها المنحازة دائما إلى خيارات الشعوب، وزيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مؤطرة سلفا داخل هذه المسلمات التي لا تنازل عنها ولا مزايدات حولها أو مساومة.

وتضيف أن أمن المملكة ودول المنطقة، وضمان عدم انزلاق أي منها نحو التفكيك والتقسيم، وعدم السماح بالتدخلات الإقليمية أو الدولية التي من شأنها التأثير سلبا على شعوب المنطقة ودولها، أي محاولة خارج هذا السياق لن تجد القبول ولا الدعم من المملكة مهما كانت مبرراتها.

وترى الصحيفة أن ما يحدث في العراق من تفرق مبني على أسس طائفية تدعمها سياسات رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، عار سياسي يسعى لتمزيق العراق، لا ينبغي السكوت عليه ولا تبريره او تمريره، ولا بد أن تعي القوى العظمى ذلك، وأن تعمل على منع التدخل وأن لا تتدخل بما من شأنه تقسيم أي من دول المنطقة، وأن تنحاز لخيارات الشعوب والقوى الوسطية المعتدلة وصوت العقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث