الخليج: استحضار الهويات الفرعية

الخليج: استحضار الهويات الفرعية

أبوظبي – حذرت صحيفة الخليج الإماراتية مما تواجهه معظم المجتمعات العربية من انقلاب في مفاهيم الانتماء التي تقزمت من الانتماء الوطني والقومي إلى الانتماء الطائفي والمذهبي والعشائري والإثني والمناطقي ما أدى إلى هذا الشرخ الذي تحول إلى صراعات بين الهويات الفرعية بعدما تم إسقاط الهوية الكبرى الجامعة.

ونبهت إلى أن هذا الاستنفار المذهبي والطائفي الذي ترافق مع بروز الجماعات الإرهابية والتكفيرية هو أخطر ما في هذا الانقلاب المفاهيمي لأن تداعياته التدميرية والتفتيتية ستكون كارثية على الأمة بكل ما تختزنه من قيم حضارية ودينية وما يوحدها من لغة وثقافة وتاريخ وجغرافيا.

وأضافت أن تغليب الهوية الفرعية أو الثانوية على الهوية الوطنية أو القومية يعني تفكيك عرى الروابط الاجتماعية والقيمية ونشر حالة صراع بين مكونات المجتمع بعد إعادتها إلى أصولها الأولى الأساسية وإثارة كل ما اكتنف تاريخها من خلافات واسترجاع صراعات طائفية ومذهبية كان الاعتقاد أنها تلاشت أو اندثرت مع مضي الزمن وتطور العصر باعتبارها كانت حالة عابرة ونقطة سوداء في تاريخ الأمة وقد تم تجاوزها لأنها تتعارض مع ما دعا إليه الإسلام من محبة وتسامح بل تتعارض مع الجوامع المشتركة التي تربط بين المسلمين.

وقالت الخليج في ختام افتتاحيتها إن كل ذلك ليس مسألة عابرة أو حالة طارئة إنما نتيجة عمل مدبر ومخطط تقف وراءه عقول جهنمية خبيثة تريد ضرب الأمة وعمودها الفقري كي يسهل ضربها وافتراسها بعد العبث بكل مكوناتها، مؤكدة أن الأمة قادرة على استعادة وعيها وهويتها وإسقاط كل الهويات الفرعية والثانوية لكن المخاض على ما يبدو سيكون صعبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث