الراية: أحكام جائرة

الراية: أحكام جائرة

وتقول الصحيفة إنّ هذه الأحكام أدخلت القضاء المصري في نفق السياسة، وبالتالي فليس هناك سبيل أمام الحكومة المصرية إلا العفو عن هؤلاء الصحفيين وتخفيف العقوبة القاسية جدًّا عنهم، باعتبار أن ما تم بحقهم ليس حكمًا قضائيًا وإنما أحكام ذات دوافع سياسية مخيفة وقاسية.

وتضيف، ليس من المقبول أن توجه مثل هذه التهم “الغامضة جدًا” ضد صحفيي الجزيرة، باعتبار أن حمل الكاميرا ليس جريمة، كما أن انتقاد السلطات أو إجراء مقابلة مع أشخاص تختلف آراؤهم مع الآراء الشائعة لأي حكومة أو نظام ليس جريمة، وأن القضاء المصري بمحاكمته هؤلاء الصحفيين أثبت أنه لا يحترم المعايير الأساسية لمحاكمة عادلة لأي متهم. خاصة أن ما قدمته النيابة المصرية لم يرقَ حتى إلى مستوى الأدلة البسيطة التي تؤدي إلى الحكم، ولذلك فليس لها من وصف سوى أنها أحكام كارثية، ليس في حق الصحفيين وأسرهم وشبكة الجزيرة وإنما في حق القضاء المصري، وإن صدورها يشكل يومًا أسود لحرية الصحافة في مصر وللقضاء المصري.

وتختتم الصحيفة بالقول، لقد أثبتت الحكومة المصرية بهذه الأحكام أنها مصرّة على السير في سياسة تكميم وسائل الإعلام التي ترغب في تقديم رؤية للحقيقة مختلفة عن رؤية السلطة، وإن الهدف من هذه الأحكام هو تخويف الصحفيين ليدركوا أنّ السياسة هي التي تحكم، خاصة أن هذه الأحكام لا تختلف عن الأحكام التي ظلت تصدر ضد المعارضين لنظام الحكم الحالي، الأمر الذي يثبت التوجه الشمولي للنظام المصري ويؤكد وقوف مثل هذه الأحكام الجائرة في مواجهة الدور الأساسي للمجتمع المدني وحرية الصحافة وسيادة حقيقية للقانون. وعلى النظام أن يدرك أن مصر في حاجة ماسة لحوار وطني معمق يعيد الأمور إلى وضعها الطبيعي بدلاً من تأزيم الشارع بأحكام مشددة ضد المعارضين تفتقر لمعايير العدالة القضائية وتقدح في استقلال القضاء ونزاهته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث