عكاظ: روسيا.. ماذا تريد وماذا نريد منها؟

عكاظ: روسيا.. ماذا تريد وماذا نريد منها؟

الرياض – قالت صحيفة عكاظ السعودية، إن اختيار توقيت زيارة وزير الخارجية الروسي للمملكة، لم يكن مقصوداً بكل تأكيد بقدر ما فرضته ودعت إليه حالة الانغماس التي يمارسها الروس في شؤون المنطقة وقضاياها، وما تستتبعه من خطوات هدفها خدمة مصالح بلاده بدرجة أساسية في منطقة فقدوا فيها الكثير من أدوارهم القديمة في السنوات الثلاثين الماضية وجاء الوقت من وجهة نظرهم لاسترداد مكانتهم فيها.

ولفتت إلى أن الروس – قبل غيرهم – يدركون، أنه وإن كان تطلعهم هذا للعودة إلى المنطقة هو شأن من شؤونهم، إلا أن الأوضاع الآن مختلفة تماما عن تلك التي كانت قائمة عندما جاءوا إلينا في الخمسينيات وأخذوا وضعا غير مسبوق مستفيدين من أجواء الحرب الباردة المشتعلة آنذاك بينهم وبين الأمريكان.

وقالت: “صحيح أن الروس أذكياء ويشعرون أن دول المنطقة وشعوبها باتت أكثر اقتناعا بضرورة الانفتاح على كافة دول العالم ما دام أن هذا الانفتاح يحقق مصالحها ويؤمن درجة الاستقرار المنشودة فيها، لكن الأكثر صحة هو.. أن ذلك سيظل مرهونا – إلى حد كبير – بتصرفات الروس في سوريا.. ومع الوضع في العراق.. وكذلك في شكل وطبيعة التعامل مع إيران.. وبالصورة التي تحترم فيه إرادة شعوب المنطقة في الاستقرار بدلا من مناصرة قوى الظلم والطغيان ودعم الطموحات اللامشروعة ومنع التدخلات الخارجية في شؤون المنطقة تماما”.

وأوضحت الصحيفة، أنه بقدر ما تنجح روسيا في تأكيد مساعيها في هذا الاتجاه بقدر ما تحقق نجاحات أفضل لسياساتها وتوجهاتها في المستقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث