الخليج: البلطجة الإسرائيلية

الخليج: البلطجة الإسرائيلية

أبوظبي – أكدت صحيفة الخليج الإماراتية أن “الاحتلال الإسرائيلي لا يترك فرصة لممارسة بلطجته في الأراضي المحتلة فهذه سياسته لترويع الناس”، مشيرة إلى أن اختطاف ثلاثة إسرائيليين في منطقة خاضعة لسلطته وأمنه أقام قيامته فقواته تغزو من جديد الخليل وتحاصرها وتعتقل العشرات من المواطنين الفلسطينيين وتطلق التهديدات من كل نوع ضد السلطة والشعب الفلسطيني على حد سواء.

وأضافت أن هذه التصرفات تعكس أمورا متعددة حول الاحتلال نفسه فهي تعكس طبيعته وسياسته ومأزقه فالاحتلال ليس إلا كيانا محتلا العنف سبيله إلى مقاصده وهو ليس إلا كيانا عسكريا منذ نشأته وهذه الطبيعة تلقي بظلالها على كل تصرفاته وسياساته ولا يمكن أن تثمر شيئا آخر غير العنف.

وأوضحت أن البلطجة في مدينة الخليل وفي الضفة الغربية وفي مواجهة أية مشكلة في الأرض المحتلة تعبر عن سياسته فهو يريد ضم الأرض ولكن من دون أهلها ووضع سياسات وتكتيكات تقوم على العنف سواء كانت عسكرية أو أمنية أو اقتصادية والغرض هو دفع الفلسطينيين إلى اليأس ومن ثم إلى البحث عن غير ديارهم وأرضهم ملجأ .

وأشارت إلى أن البلطجة التي يمارسها الآن في الضفة الغربية وبالذات في الخليل تعبر عن مأزقه فكل ما يفعل لتيئيس الفلسطينيين لا يزيدهم إلا صلابة وقوة وتمنعا فحين أخلف وعده بإطلاق سراح الفلسطينيين لم يكن ذلك إلا جزءا من سياسته لإرهاب الفلسطينيين وإذلالهم ولقد كانت مفاجأة كبيرة له أن يختطف من بين يديه ثلاثة من جنوده ولا يستطيع حمايتهم أو فعل شيء لهم فاللجوء إلى العنف في هذه الحالة هو تعويض عن إخفاقه ومحاولة لإخفاء ضعفه.

وأكدت الخليج في ختام افتتاحيتها أن هذه المجموعة المركبة من العوامل كلها تشي بأن الاحتلال يعيش فعلا مأزقا سياسيا فكل ما يفعل لتحقيق مقاصده لا يقوده إليها وإنما يعظم من مخاطر ما يحمله له المستقبل..هذا ما يقلقه حقا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث