الرياض: المالكي يواجه مصيره المحسوم

الرياض: المالكي يواجه مصيره المحسوم

الرياض – قالت صحيفة الرياض السعودية إن السياسات الطائفية والاستئثار بالسلطة التي انتهجها نوري المالكي، والتي كانت محل انتقاد كبير من الدول الفاعلة في المنطقة والمجتمع الدولي وأخيراً في واشنطن، قادت العراق إلى ماهو عليه الآن ووضعته على شفا حرب أهلية لا هوادة فيها، يمكن أن تكون أكثر شراسة من تلك التي اندلعت في فبراير 2006.

ورأت الصحيفة أن العملية السياسية في العراق باتت على المحك الآن، وأصبح لا مفر من البحث عن قيادة سياسة تحظى بإجماعٍ وطني واسع، إذا لم تنزلق البلاد في حرب تشبه تلك الدائرة في الجوار السوري، وإن تم وحدث ذلك فإننا سنكون أمام أكبر تغير جيو- سياسي يحدث في الشرق الأوسط بعد سايس – بيكو، يمتد من جبال زاغروس شرق العراق وحتى سواحل المتوسط غرب سورية.

ودعت الصحيفة الشعب العراقي قبل كل شيء استذكار دروس الماضي القريب، وعدم اللعب بنار الطائفية التي ستحرق الجميع، والعمل في إطار البرلمان كونه الإطار السياسي الوحيد المنتخب على انتشال البلاد في إطار إصلاحي سياسي يطال جميع المؤسسات ويخلصها من الطائفية.

وخلصت الصحيفة إلى أنه من الصعب التنبؤ إلى أين يذهب هذا النزاع بالعراق، فالمعلومات التي ترد من هنا وهناك متضاربة، ولكن الاتفاق الوحيد الظاهر هو الزحف نحو بغداد وإسقاط الحكومة المركزية. كيف يمكن الوثوق بالجيش العراقي الذي خلع بزاته وترك آلياته في ساحة القتال وهرب، في حماية العاصمة التاريخية التي يبدو أنها تواجه امتحاناً صعباً مجدداً؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث