البيان: سوريا.. تراجيديا الموت واللجوء

البيان: سوريا.. تراجيديا الموت واللجوء

وتقول الصحيفة إنّ لأمريكا أجندتها وتريد كسب أقصى ما تملك من إطالة عمر الصراع قدر ما تستطيع، وظفرت حتى الآن بتقليم أظافر الأسد الكيماوية حتى تريح نفسها وحلفائها الاستراتيجيين، وتبحث قطعاً عن مغانم أخرى من هذا الصراع الممتد.

وروسيا في واد آخر تدافع عن مصالحها في المنطقة باستماتة، تدعم الأسد بكل ما يريد لإبادة شعبه، وتدافع عنه في المحافل الدولية بكل ما تملك، ولو وصل الأمر إلى “الفيتو”.

وتضيف، تباعد المواقف الدولية أدى إلى طول عمر المأساة، ولا جديد يذكر، فقط هو القديم يعاد دماء تراق من غير ذنب سوى أنّ شعباً طلب الحرّية والعيش الكريم، ولاجئين بالملايين اكتظّت بهم المخيّمات في دول الجوار، غير من توزّعوا على دول العالم بحثاً عن الأمن.

وتختتم الصحيفة بالقول، ما أفرزته الأزمة في سوريا من مآس وكوارث حتى الآن، يتطلب أفكاراً جيدة، وآليات فعّالة، وخططاً ليست كسابقاتها، تصب كلها في إجماع دولي على وقف نزيف الدم، بما يرتضيه الشعب السوري من آمال، قدّم من أجلها الكثير. وعلى المجتمع الدولي ممثلاً في منظمته الدولية ومجلس أمنه، اتخاذ كل ما يساعد على تحقيق هذه الأهداف، وحمل نظام الرئيس السوري بشّار الأسد على تحقيق مطالب مواطنيه، عبر تغيير حقيقي، لا مجرد إصلاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث