الخليج: معضلة الكيان الصهيوني

الخليج: معضلة الكيان الصهيوني

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية “يبدو أن لا أحد في العالم يرى إمكانية أي تحقيق للأهداف الصهيونية سوى قادة الاحتلال أنفسهم والدليل الواضح على ذلك أن محاولة الاحتلال استغلال قيام الحكومة الفلسطينية الجديدة المبنية على المصالحة الوطنية من أجل عزل الفلسطينيين أخفقت بشكل واضح فعدا عن أن معظم الدول بشكل عام رحبت بقيامها فإن الولايات المتحدة أعلنت أنها ستتعامل معها ومن داخل الاحتلال نفسه أكد رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه باروزو أول أمس على دعم المصالحة الوطنية”.

وأضافت أنه بطريقة أخرى حلفاء الاحتلال الإسرائيلي من أمريكان وأوروبيين يقولون “لا مجال لدعم الأهداف الإسرائيلية التي ليس في الإمكان تحقيقها فقط وإنما قد تؤجج العنف من جديد في المنطقة”.

وأشارت إلى أن الأهداف الإسرائيلية واضحة لأنها معلنة بشكل مباشر أو ملتو على لسان القيادات “الإسرائيلية” الحالية فهؤلاء لا يريدون دولة فلسطينية ويريدون ضم كل الضفة الغربية أو على الأقل كل أراضيها باستثناء المأهول سكانيا منها .

ونوهت بأنه في الحكومة الإسرائيلية الحالية التي تعارض المصالحة الوطنية الفلسطينية حزبان يعلنان رفضهما لقيام الدولة الفلسطينية ويطالبان بضم الضفة الغربية إلى الكيان.

وأوضحت أن المعضلة التي يراها حلفاء الاحتلال الإسرائيلي ولا يريد قادته رؤيتها هي أنه حتى لو أقام كل المستوطنات التي يريد بل وضم معظم الضفة الغربية فماذا سيفعل بأكثر من مليوني فلسطيني فيها وكيف سيتصرف إزاء مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وقالت الخليج إن ما يرمي إليه جون كيري وزير الخارجية الأمريكية وغيره من السياسيين الأوروبيين أن تكون معالم الدولة العنصرية من الوضوح بحيث لا أحد يستطيع إنكارها أو حتى الدفاع عنها وفي ذلك كلفة كبيرة للبلدان الغربية التي تقدم نفسها زعيمة للديمقراطية وحقوق الإنسان إلى الشعوب الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث