الوطن: انتخاب الأسد.. شرعنة الكذب

الوطن: انتخاب الأسد.. شرعنة الكذب

الرياض- قالت صحيفة “الوطن” السعودية إن شعبية نظام بشار الأسد “الزائفة” في دمشق، التي بُنيت على أساس غير عادل في سوريا، تكاد تكون أحد أكبر كذبات التاريخ الحديث، حيث ضرب النظام السوري بالإرادة العالمية عرض الحائط؛ لاستعادة “الشرعية” المنزوعة عن نظام الأسد على الصعيد العالمي.

وأضافت الصحيفة أن الشرعية، وهيبة الدولة ـ أي دولة ـ أمرٌ “يُفرض، ولا يؤخذ بالإكراه”، أو بـ”الحديد والنار”، كما هي الحال في سوريا، ذلك لن يُجدي، باعتباره “نقطة ضعف وليست قوة”، كما يتصور البعض، لا سيما من يسمون أنفسهم بـ”محور المقاومة”.

ورأت الصحيفة أن: ” بشار الأسد رمى سوريا في حضن المحور الإيراني على حساب عروبتها، مقابل السلطة، وتحت غطاء “محاربة ومقاومة إسرائيل”، الذي وضعت أساسه طهران، لمجرد فتح خطوط نفوذ جديدة لها في المنطقة”.

وأضافت أن : ” نسبة الـ88% التي فاز بها الأسد، تكاد تكون الأولى في تاريخ الدولة. سبقه والده قبل ذلك، بانتخابات رئاسية ثلاث مرات متتالية”، لافتة إلى أن: “الابن أعاد ذات السيناريو تحت غطاء وكذبة “الديموقراطية” على الطريقة “الأسدية”. فاز باثنتين بأكثر من 95%، أما الآن فأقل. ذلك من منطلق “تكريس الشعبية الزائفة”، والإيهام بقبوله وجود معارضين بأي صورة كانت”.

وخلصت “الوطن” إلى أنه لا يمكن أن يكون للديموقراطية فسحة في دولة بوليسية أسسها الأسد الأب على مدى عقود من الزمن حتى بقدر “خرم إبره”، ومن هنا يجب القول: إن “صفرا كبيرا” لرأس نظام دمشق.. لا يكفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث