الخليج: استعادة الوحدة الفلسطينية

الخليج: استعادة الوحدة الفلسطينية

أبوظبي – أكدت صحيفة الخليج الإماراتية أن المصالحة الفلسطينية تمضي قدما ويبدو أن الطرفين الفلسطينيين المعنيين “فتح وحماس” حسما أمرهما وباتا على قناعة بأن المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية هما الخيمة التي توفر الأمن والأمان للقضية وتحميها من محاولات الغدر والتآمر والضياع والتصفية.

وأضافت أن سبع سنوات من الانقسام السياسي تكفي كي تكون درسا للجميع بأن ما حل بالقضية خلال هذه الفترة وما أنجزه العدو من مكاسب على طريق تحقيق أهدافه التوسعية التهويدية قد جعل من الوحدة الوطنية حاجة لابد منها لاستعادة روح النضال واسترداد عافية كادت تتلاشى.

وأوضحت أن كل القوى والفصائل الفلسطينية تدرك أن القضية تمر بمفترق مصيري حاسم من جراء إصرار العدو على المضي قدما في تنفيذ مخططاته وإفشال كل جهود التسوية والسعي لفرض شروط تلغي الثوابت الوطنية والقومية التي تقوم عليها الحقوق الفلسطينية.

وأشارت إلى أن هذه القوى والفصائل تدرك أن تجربة أكثر من 20 عاما من المفاوضات العلنية والسرية مع العدو الصهيوني وبرعاية أمريكية لم تأت إلا بالكوارث وأن الراعي الأمريكي غير مؤتمن على دور نزيه من المفترض أن يقوم به لأنه شريك للعدو في الأهداف ويتقاسم معه المصالح.

وقالت إن الغياب العربي عن الصراع مع العدو الصهيوني وتراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية وانشغال العرب بأزماتهم وهمومهم الداخلية أثر سلبا في الأداء الفلسطيني وبدا وكأن الشعب الفلسطيني بات مكشوفا من دون سند أو ظهير قومي.

وأكدت الخليج في ختام افتتاحيتها أن عودة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء حالة الانقسام بشكل فعلي ودائم تشكلان منطلقا لوضع استراتيجية نضالية جديدة توفر للشعب الفلسطيني قاعدة أساسية لمواصلة كفاحه واستثمار إمكاناته وقدراته في الاتجاه الصحيح بما يكبح جماح العدو ويحقق الأهداف الوطنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث