الخليج: الإبراهيمي والأزمة المستعصية

الخليج: الإبراهيمي والأزمة المستعصية

أبوظبي – رأت صحيفة الخليج الإماراتية أن تقدم الأخضر الإبراهيمي باستقالة من منصبه كمبعوث دولي إلى سوريا دليلاً جديداً على فشل المجتمع الدولي الممثل بالأمم المتحدة في إيجاد تسوية للأزمة السورية التي استهلكت مبعوثا سابقا هو كوفي عنان الذي فشل هو أيضا وقدم استقالته.

وقالت إن الاستقالة تعبير عن أن الأزمة السورية ما زالت عصية على الحل لأن القوى المنخرطة فيها لم تصل إلى قناعة بعد بإمكانية التوصل إلى حل سياسي ما يستلزم المزيد من جولات القتال وما ينجم عنها من نزف بشري وتدمير وتهجير والمزيد من المآسي التي تعصف بسوريا منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وأوضحت أن الدول الغربية وقوى إقليمية ترى أن مسرح العمليات العسكرية لا يوفر الحل المطلوب من خلال المعارضة المسلحة المعتدلة التي يبدو أنها الحلقة الأضعف ميدانيا لذلك ستحاول تعديل ميزان القوى من خلال السعي لدعمها عسكريا بأسلحة يمكن أن تحدث فارقا نوعيا على الأرض.

وأضافت أن السنوات الثلاث الماضية أثبتت أن التبدلات الميدانية ليست مضمونة النتائج وأن الدعم المادي والعسكري المتزايد لا يكفي وحده لكي يحقق تقدما على الأرض يفرز نتائج سياسية في المفاوضات.

وأكدت الخليج في ختام كلمتها أن التجارب السابقة أدت إلى نتائج عكسية لأن النظام لا يزال متماسكا ولديه القدرة على المزيد من الحشد ويحظى بكل إمكانات الدعم من حلفائه واستخدام قوة نارية متفوقة بحيث تحولت المواجهات العسكرية إلى حرب استنزاف واختبار للقدرة على الصمود عدا أن المجموعات المسلحة المتطرفة هي الطرف الأقوى ميدانيا في مواجهة النظام وهي قوى غير مقبولة شعبيا وإقليميا ودوليا وباتت تشكل مصدر قلق وخوف وخشية من وصول إمكانات الدعم إليها ما استدعى إطلاق عملية استنفار غربية لمواجهة مخاطرها المحتملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث