الراية: الأقصى يواجه التقسيم

الراية: الأقصى يواجه التقسيم

الدوحة – قالت صحيفة الراية القطرية إن المسجد الأقصى المبارك يواجه خطر التهويد والتقسيم أكثر من أي وقت مضى على غرار الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل وفي ظل الإجراءات الأخيرة التي تجري في كواليس الكنيست الإسرائيلي والتي تسمح لليهود بإقامة شعائرهم التلمودية داخل الأقصى والاقتراب أكثر من إقامة الهيكل المزعوم.

وأشارت إلى أن “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” قد دقت ناقوس الخطر بعد أن قامت عضو بالكنيست الإسرائيلي تدعى ميري ريجب من حزب الليكود المتطرف الحاكم بطرح مقترح مسودة قانون يقضي بتقسيم المسجد الأقصى رسميًا بين المسلمين واليهود.

وشددت الصحيفة على أن المسجد الأقصى بكامل مساحته هو حق خالص للمسلمين وحدهم وأن مقترحات “ريجب” وغيرها مصيرها الفشل إذا ما اتحد العالم الإسلامي وهبَّ لنجدة الأقصى بشتى الوسائل لمنع الأطماع اليهودية التهويدية المتواصلة.

وحذرت من أن الأقصى في خطر داهم يحيق به مالم يتم التحرك في جميع الاتجاهات وعلى كافة المستويات لوقف الحملة التهويدية الشرسة التي تريد اختطافه وإعطاءه لليهود.

وطالبت الراية في ختام افتتاحيتها بالعمل على وقف كل الجرائم الإسرائيلية التي تطال المسجد الأقصى من خلال القيام بحملة دولية تفضح إسرائيل وتجبر العالم على الوقوف موقفا حازما من إسرائيل حتى لا تسول لها نفسها الاقتراب من المقدسات الإسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث