الرياض: البائع والمشتري لأوكرانيا!

الرياض: البائع والمشتري لأوكرانيا!

الرياض – رأت صحيفة الرياض السعودية، أن الصراع الغربي – الشرقي بدأ يأخذ حجماً يثير العالم كله، لكن بموازين القوى، وأن الضحية أوكرانيا أولاً لأنها ساحة الصراع التي قد تؤدي إلى حرب أهلية تنفع روسيا ولا تضر بالغرب، والأخير لن يدخل في منافسات تؤدي إلى حروب بالنيابة لأنه ليس قادراً على تحمل المصاريف الهائلة لها.

وبيّنت أن لعبة النفط دخلت ساحة الصراع على أوكرانيا، فقد حاول الرئيس الأمريكي بيع فائض احتياطياتها من أجل خفض الأسعار، والتي قوبلت بالرفض من أجل الضغط على روسيا.

وخلصت إلى القول: “لم نقبل أن ندخل صراعاً ليس لنا غاية فيه، مع أن روسيا استغلت فترة حظر النفط على أمريكا والغرب أثناء حرب 1973 بين العرب وإسرائيل بزيادة إنتاجها وصادراتها لتحقيق مكاسب مادية وإشعار العالم أنها الاحتياطي الرافد لوقف شح الطاقة، ومع أن استخدام هذا السلاح مغرٍ في حالة خلافنا مع الروس حول سورية إلاّ أن ذلك لن يكون لأن النفط غير قابل للتسييس باعتباره سلعة دولية قابلة للعرض والطلب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث