التايمز: اتفاق حمص انتصار كبير للأسد

التايمز: اتفاق حمص انتصار كبير للأسد
المصدر: إرم - (خاص) من محمد خالد

لندن – قالت صحيفة “التايمز” البريطانية اليوم الخميس إن نظام بشار الأسد حقق نجاحا مؤزرا قبل أقل من شهر على الانتخابات الرئاسية بعد أن أجبر مقاتلي المعارضة على الخروج من حمص التي طالما أطلق عليها مهد الثورة التي مضى عليها ثلاث سنوات.

وتقول الصحيفة إن الانسحاب من حمص ثالث كبريات المدن السورية يعد تتويجا لحملة الرئيس بشار الأسد لاستعادة قبضته على البلاد.

وتشير الصحيفة إلى الأهمية الإستراتيجية التي حققتها القوات الحكومية باستعادة السيطرة على حمص مما يمكنها من إحكام قبضتها على الممر الذي يربط بين العاصمة دمشق والمدن الساحلية المطلة علي البحر المتوسط وسلسلة الجبال الساحلية معقل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الأسد.

وتقول الصحيفة إن هذا الانتصار سيعطي دفعة كبيرة لمساعي الأسد للفوز مجددا في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في الثالث من يونيو / حزيران المقبل.

وتضيف الصحيفة: “المفارقة أن حمص كانت أول بلدة كبيرة في سوريا تحاول خلع نظام الأسد في عام 2011 في مظاهرات سليمة ما لبثت أن تحولت إلى انتفاضة مسلحة”.

غير أن القوات الحكومية فرضت حصارا خانقا على حمص منذ بداية عام 2012 وسط مقاومة شديدة من قبل المعارضة المسلحة.

إلي أن شن مقاتلو حزب الله في شهر يونيو / حزيران هجوما مضادا وتمكنوا من مساعدة القوات الحكومية في استعادة السيطرة على مدينة القصير والقرى ما بين حمص والحدود مع لبنان.

وفي نوفمبر تشرين الأول الماضي لعب مقاتلو حزب الله دورا حيويا في شن هجوم مضاد على جبال القلمون الواقعة في المنطقة ما بين دمشق وحمص وطردوا مقاتلي المعارضة منها.

وتنقل الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين ومصادر استخباراتية قولهم إن المستشارين الإيرانيين قد لعبوا دورا حيويا في تحول دفة الأمور لصالح نظام الأسد مما سيعزز الأمر الواقع الذي يقضي بتقسيم سوريا بحيث يسيطر النظام على النصف الغربي من البلاد فيما يبقى مقاتلو المعارضة مسيطرين على المناطق الشمالية والشرقية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث