البيان: تنفيذ المصالحة الفلسطينية

البيان: تنفيذ المصالحة الفلسطينية

وتقول الصحيفة إنّ للشارع الفلسطيني مبرراته حيث أن الفشل المتكرر لاتفاقات المصالحة الفلسطينية جعله أكثر حذرا في التعامل مع حالة الانقسام. فهناك من شكك في فرص نجاح الاتفاق، وذلك لأن الشارع الفلسطيني أصيب بخيبة أمل في ظل توقيع أكثر من اتفاق سابق دون تنفيذ. لكن هذا الاتفاق يشكل نقطة فاصلة للفلسطينيين، وأملاً في إنجاز المصالحة، رغم كل الظـروف والتحديات المحيطة به مكاناً وزماناً، ما يتطلب إرادة حقيقية من الجانبين لتجاوز العقبات.

وتضيف، مع مشروعية الحذر في التفاؤل، لا بد أن يكون الأمل في إنهاء تلك الحقبة السوداء في تاريخ الفلسطينيين، هو الغالب على الجمهور الفلسطيني، مع الإرادة الحقيقية لدى أطراف الانقسام لإنهائه، لأنّ إعادة اللحمة بين الفلسطينيين ليست مجرد مطلب شعبي فلسطيني طال انتظاره، وإنما هو ضرورة مصيرية، فلسطينية وعربية، ولطرفي الانقسام الأساسيين (فتح وحماس) قبل غيرهما، خاصة في هذه المرحلة التي تشهد انقشاع آمال التسوية الأمريكية التي وأدها التعنت الإسرائيلي، وتفاقم الصراعات والأزمات إقليمياً ودولياً.

وترى الصحيفة أنّ ما يهم الشعب الفلسطيني، هو تحقيق مصالحة وطنية حقيقية، خاصة في ظل الظرف الصعب الذي تمر به القضية من محاولات حقيقية لتصفيتها لصالح الاحتلال الإسرائيلي. فإسرائيل في النهاية هي صاحبة المصلحة الحقيقية في الانقسام وإدامته، ولذلك لم تستطع إخفاء انزعاجها وغضبها، من الاتفاق الأخير، وها هي تتعهد بجعل الفلسطينيين يدفعون ثمن سعيهم لتحقيق إنجاز وحدتهم. لذلك ننتظر، كما الشعب الفلسطيني، التطبيق والتنفيذ، حتى لا تضيع هذه الفرصة التي ربما لن تتكرر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث