البيان: محطة مفصلية

البيان: محطة مفصلية

أبوظبي – قالت صحيفة البيان الإماراتية إنه قبيل أربعة أيام على موعد الانتخابات العامة في العراق تبدو المسألة الأساسية للناخبين والقوى السياسية على اختلاف انتماءاتها هي مسألة الاستقرار الأمني في ظل عجز بين للسلطات العراقية عن فرض إجراءات وتدابير تحول دون ارتفاع وتيرة التوتر وتطمئن العراقيين إلى مستقبل الأمن والأمان في طول البلاد وعرضها.

ونبهت الصحيفة إلى أن أرقام الضحايا الذين سقطوا بفعل الانفجارات وأعمال القتل الأخرى ولا سيما في الأشهر العشرة الأخيرة، أظهرت ارتفاعا لا يماثله إلا الأعوام السابقة التي كانت البلاد فيها تقترب من حالة حرب أهلية وبالتحديد في الفترة ما بين 2005 و2008، منوهة بأن ثمة من يعزو هذا النمو المطرد لأعمال القتل والإرهاب في العراق إلى الوضع المشتعل في الساحة السورية المجاورة لكن ذلك لا يبرر التراخي الأمني.

وأوضحت الصحيفة أن الطريق الذي ستسلكه القوى السياسية إلى صناديق الاقتراع لن يكون سهلا بل وعرا وحافلا بمطبات الحاجة إلى إثبات الوجود على الخريطة السياسية وفي القاعدة الشعبية من خلال توفير عناصر القدرة على الإنجاز في ظل مناخ سياسي وأمني واقتصادي واجتماعي ملبد بالأزمات والمحن.

وحذرت من أن العراق اليوم في واحدة من أهم وأخطر المراحل في أعوام التحول الذي يشهده كونها تتميز بعمق الصراع السياسي المبني على البعد الطائفي الدموي المقيت الذي ينفذ بأدوات عراقية تحركها أياد خفية، مشددة على ضرورة معالجة هذه الأوضاع وتمرير العملية الانتخابية في كنف الأمن لأن أي انزلاق للعراق سيكون كارثة على العراقيين وعلى المنطقة كلها.

وطالبت البيان في ختام افتتاحيتها الإمساك بزمام كل الأمور وضمان نزاهة الاقتراع كي لا تحدث الفراغات السياسية التي تسببت في ولادة المحاصصة والطائفية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث