الراية: موقف إسرائيلي أمريكي غريب

الراية: موقف إسرائيلي أمريكي غريب

الدوحة – انتقدت صحيفة الراية القطرية إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن المصالحة الفلسطينية “غير مفيدة”، ورأت أن الجانب الأمريكي لم يكن أبدا يرغب بالمصالحة الفلسطينية، رغم إدراكه أن قضية المصالحة تخص الشعب وأنه لا علاقة لها بجهود السلام، باعتبار أن الأمر شأن داخلي.

واعتبرت الصحيفة القطرية أن الموقف السلبي الأمريكي من المصالحة غريب وليس له مبرر، ويدعم المواقف الإسرائيلية بل ويتبناها، فإسرائيل هي التي أعادت جهود السلام إلى المربع الأول ليس بسبب المصالحة وإنما وفق مخطط معد سلفا لإجهاض العملية السلمية، والتنصل من جميع التعهدات والالتزامات”.

وشددت الصحيفة على ضرورة أن تدرك الإدارة الأمريكية أن عملية السلام قد ماتت عمدا، وأن قرار إسرائيل بوقف المفاوضات بحجة عدم التفاوض مع حكومة فلسطينية مدعومة من حماس موقف غريب تحاول من خلاله إبعاد التهمة عنها وإلصاقها بالجانب الفلسطيني؛ حتى تتذرع بأسباب واهية وحجج مكذوبة لتخرج من معادلة السلام، وتضم المزيد من الأراضي وتبني المزيد من المستوطنات بحجة أن الجانب الفلسطيني هو السبب في توقف مفاوضات السلام.

وأوضحت الراية أن إسرائيل ترمي لاستغلال المصالحة الفلسطينية لغايات خاصة بها، ولذلك فقد أعلنت وقف مفاوضات السلام التي توقفت عمليا قبل المصالحة بسبب تنصلها من التزاماتها وتعهداتها، وأن الإدارة الأمريكية تعلم ذلك، ولذلك فإن المحاولات الجديدة من إسرائيل وأمريكا للضغط على الفلسطينيين بخصوص المصالحة لا يجب أن تنطلي على أحد لأن أهدافها واضحة وبينة وهي عرقلة المصالحة الوطنية، ومنع أي تقارب فلسطيني- فلسطيني خاصة بين حركتي حماس وفتح، باعتبار أن ذلك ليس في صالح المخطط الإسرائيلي والذي وضح أنه مدعوم أمريكيا.

وخلصت إلى أن القضية ليست قضية سلام لأن إسرائيل هي التي ظلت تعرقل جهود السلام، وأنها أفشلت الجولة الأخيرة وأنها تحاول استغلال المصالحة الفلسطينية لإعادة العملية لمربعها الأول وبدعم أمريكي، ولذلك فإن المطلوب فلسطينيا عدم الرضوخ لهذه الضغوط لأن أهدافها واضحة، ولا تريد وحدة الفلسطينيين وهذا مرهون بتسريع تشكيل حكومة التوافق الوطني الجديدة، لمنع إسرائيل من تمرير مخططاتها عبر شق الصف الفلسطيني، كما أن المطلوب عربيا وإسلاميا دعم المصالحة الفلسطينية عبر توفير الغطاء السياسي والمالي للحكومة الجديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث