البيان: سوريا وغياب الحل الجريء

البيان: سوريا وغياب الحل الجريء

أبوظبي – رأت صحيفة البيان الإماراتية أن أوراق الضغط متعددة في الملف السوري للحصول على تنازلات من طرفي الصراع، إلا أن أيا منها لا يدفع في اتجاه شق طريق للحل السياسي الذي يرضي الحد الأدنى من تطلعات الطرفين وبينما أعلنت دمشق ترشح الأسد للانتخابات الرئاسية التي تقررت في الثالث من يونيو المقبل يسود التشاؤم مرة أخرى بشأن حدوث تغير على الجمود الحالي ميدانيا وسياسيا.

وأضافت أن القوى الدولية التي سلمت بفشل المسار التفاوضي القصير في مؤتمر “جنيف – 2” من دون أي تحرك جدي لإعادة مسار البحث عن حل تتحمل جانبا من المسؤولية في عودة المشهد السياسي السوري إلى نقطة ما قبل اندلاع الثورة أي ترشح الأسد للحصول على فوز مضمون سلفا.

وأشارت إلى أن هذا ما كان يحدث قبل الحراك الشعبي المعارض ويتكرر اليوم أيضا مما يضع المجتمع الدولي أمام سؤال جوهري عما إذا كان يتوقع غير هذا المسار المتأزم.

وأكدت الصحيفة أن المشهد تعقد أكثر في طريقة تعامل القوى الكبرى المعارضة للأسد مع الملف الكيماوي والمسألة لا تكمن في الكمية الموجودة بل في ما يمكن أن يتم إنتاجه بمواد أقل تكلفة وأكثر وفرة من التي تشرف على تدميرها منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بالتعاون مع الأمم المتحدة مما يعني أن صفقة نزع السلاح الكيماوي لم تنجح في منع استخدامه.

ونوهت بتداول وسائل الإعلام أخبار عن استقالة قريبة للمبعوث الأممي العربي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي مما يعني إطلاق رصاصة الرحمة على الأمل المتبقي من المسار التفاوضي المتعثر.

وأكدت البيان في ختام افتتاحيتها أن ما يجب التركيز عليه في المرحلة الراهنة من الأزمة هو تكثيف الجهود نحو إطار حل جريء كفيل بإيقاف نزيف الدماء المستمر منذ ثلاث سنوات ووضع حد لمأساة تسعة ملايين سوري بين نازح ولاجئ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث