الخليج: خيار الشعب الجزائري

الخليج: خيار الشعب الجزائري

أبوظبي – أكدت صحيفة الخليج الإماراتية أن إعادة انتخاب الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة لولاية رابعة تحتم على الجزائريين، مهما كانت مواقفهم واختلفت رؤاهم إزاء عملية الانتخاب والترشيح، وكذلك ملاحظاتهم حول إمكانات أداء الرئيس، التوحد ورص الصفوف ثانية، وإزالة الخلافات التي ظهرت بين القوى السياسية خلال الفترة الانتخابية، فالجزائر تحتاج إلى الاستقرار والأمن، وهي لم تتعاف بعد من آثار عشر سنوات أغرقت البلد بالدم والدمار والعنف، وكادت تقضي على كيانه.

وقالت إن الجزائريين الذين أعطوا أصواتهم لبوتفليقة إنما منحوه ثقتهم لدوره في إنهاء دورة العنف ووضع الجزائر على طريق المصالحة والسلام، وتخليصها من براثن التطرف، واستعادة دورها، وليس لأن المرشحين الآخرين لا يستحقون الثقة أو الموقع.

وأضافت “لعل الخوف من المستقبل، والحرص على الموجود هو ما جعل الجزائريين يمنحون أصواتهم لبوتفليقة لولاية رابعة كي يستكمل المهمة التي بدأها.

ونوهت الخليج إلى أنها كثيرة هي الملاحظات التي قيلت حول صحة الرئيس الجزائري، وكثيرة هي الانتقادات التي ترددت حول الوسائل التي اعتمدت للترشيح، وأيضا حول عمليات تزوير وعدم اعتراف بالنتائج، وكلها أمور متروكة للقضاء كي يقول كلمته فيها، لكن بما أن الشعب الجزائري اختار وقال كلمته، فيجب احترام هذا الاختيار لأنه وحده يعلم لماذا اختار وماذا يريد.

وأعربت الصحيفة في ختام إفتتاحيتها عن إعتقادها بأنه في كل انتخابات العالم لابد من وقوع أخطاء، ولابد من ملاحظات حولها، إذ ليس هناك انتخابات مثالية، لكنه خيار ديمقراطي يحقق الشعب إرادته من خلاله.

المهم أن يتحقق للشعب الجزائري الأمن والسلام والطمأنينة، وأن يستكمل مسيرة البناء والتنمية في ظروف ليست هينة، بدأت رياحها تهب على المنطقة ومنها الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث