البيان: ليبيا وتحدي الأمن

البيان: ليبيا وتحدي الأمن

أبوظبي – أكدت صحيفة البيان الإماراتية أن غياب الأمن والأمان هو آفة الدول والمجتمعات وسبب رئيسي لعدم الاستقرار في المجتمع وهو ما تشهده ليبيا في هذه الأيام حيث أن أخبار الخطف تثير الصدمة نظراً لاستهدافها شخصيات كبيرة من المفترض أنها مسؤولة عن أمن البلد، كما حدث مع رئيس الوزراء السابق علي زيدان أو شخصيات دبلوماسية كما في حالة السفير الأردني الذي اختطف الثلاثاء في العاصمة الليبية طرابلس.

وأضافت أن “المسألة ليست مجرد حادثة لأن الأمر متكرر ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تستهدف البعثات الدبلوماسية باستمرار بهجمات أو عمليات خطف ففي يناير الماضي خطف مسلحون خمسة دبلوماسيين مصريين وأفرج عنهم بعد يومين كما خطف موظف في السفارة التونسية في طرابلس في مارس الماضي ومازال مصيره مجهولاً”.

وأكدت الصحيفة أن تدني مستوى قدرة الدولة على تطبيق القانون ينذر بأيام قد تكون فيها الفوضى هي القانون وهو ما يهدد العملية السياسية التي بدأت منذ سقوط القذافي وبدء ما كان يفترض أن يكون “العهد الجديد”.

وقالت البيان في ختام افتتاحيتها إن من أسباب تفاقم مشكلة الانفلات الأمني هناك أن الجهات الحكومية في ليبيا لم تصرح بأن الوضع خارج عن نطاق سيطرتها في أي مرة وهو ما يتكرر في دول أخرى بدافع أن الإعلان عن ذلك قد يشجع المخلين بالأمن إضافة إلى الحرج الذي قد تشعر به طرابلس أمام الدول التي ساعدت على إنجاح الثورة الليبية ولم تكن تتوقع أن يصل الانفلات الأمني إلى درجة عدم قدرة رئيس الحكومة المكلف عبدالله الثني على تشكيل حكومته بسبب التهديدات وتعرضه لـ” اعتداء “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث