الخليج: عشر سنوات تكفي

الخليج: عشر سنوات تكفي

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إنه من المقرر أن تجري الانتخابات التشريعية في العراق أواخر الشهر الحالي رغم الحالة الأمنية غير المستقرة التي تشهدها البلاد خصوصاً في محافظة الأنبار حيث تدور اشتباكات بين الجيش العراقي والجماعات الإرهابية إضافة لما تشهده مناطق أخرى خصوصاً العاصمة بغداد من تفجيرات وعمليات انتحارية تودي بعشرات الأبرياء.

وأوضحت أنه إذا كانت الانتخابات هي جزء من العملية الديمقراطية إلا أن العراق ظل طوال السنوات الماضية منذ الاحتلال الأمريكي وبعد رحيله يمارس الديمقراطية بطريقة مشوهة فتكون النتيجة مشوهة وتداعياتها في أحيان كثيرة كارثية.

وأضافت أن الديمقراطية إذا لم تلتزم شروط الحرية والشفافية والتعددية وقبول الآخر وخارج الاصطفافات الدينية والمذهبية والطائفية وترفض التعصب فهي في هذه الحالة مجرد شكل بلا مضمون وتنتج دكتاتورية وانقسامات مجتمعية قد تهدد السلم الأهلي.

وأشارت إلى أن الديمقراطية التي مارستها الأحزاب والقوى السياسية والدينية على مدى السنوات الماضية قدمت نموذجاً هجيناً من الديمقراطية أدى إلى انقسامات أفقية وعمودية داخل المجتمع العراقي نتيجة المحاصصة الطائفية التي تم اعتمادها وفقاً لقانون بريمر وظل ساري المفعول إلى ما بعد رحيل الاحتلال الأمريكي.

وأكدت أن هذا الأمر أدى إلى تهميش قوى واستبعاد وإقصاء قوى أخرى بل إلى تهميش مناطق من جراء سوء الإدارة والتنمية وانعدام التخطيط واتساع الفساد ما أفسح في المجال أمام كل القوى المتضررة كي تتحرك وتطالب بحقوقها وتلجأ إلى القوة والعصيان في بعض الأحيان، ووفر ذلك بيئة مناسبة للمجموعات الإرهابية كي تمارس دورها التخريبي وتطرح نفسها حامية لقسم من العراقيين.

وأضافت لعل الانتخابات التشريعية الجديدة تكون فرصة للانقاذ فتتعظ الأحزاب والكيانات المنخرطة في العملية السياسية من السنوات الدامية السابقة ومن التجربة المرة للمحاصصة السياسية العقيمة والمدمرة وتعيد حساباتها وتلتزم بالديمقراطية الحقيقية التي تخرج العراق من محنته التي طالت ويكون الانتماء فيه للوطن فقط فتعود اللحمة الوطنية وتزول مخاطر التفكك التي تهدد العراق كوطن ممتد في التاريخ والحضارة ويعود حصناً للأمة.

وخلصت الخليج إلى القول: “إن عشر سنوات من المحاصصة الطائفية وضياع العراق تكفي لأنه ثقب أسود يتسع ويضيع العراق في داخله”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث