الخليج: شبكة المنصورة وأخواتها

الخليج: شبكة المنصورة وأخواتها

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن ما كشف عنه النقاب في مصر عن ضبط شبكة إرهابية كانت تعد لإعلان “دولة إسلامية” في المنصورة وإنشاء “جيش حر” على غرار “الجيش الحر” في سوريا يكون في مواجهة الجيش المصري وأن عناصر الشبكة تلقوا تدريبات عالية المستوى في القتال وعمليات التفجير والتفخيخ يعني أن الإرهاب في مصر دخل مرحلة جديدة بالغة الخطورة.

وأوضحت أن ذلك يعني أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في أكثر من بلد عربي تعمل في إطار شبكة عنقودية ووفق استراتيجية واحدة وتتشارك في التدريب وتبادل المعلومات ولديها أجندة واحدة وتقوم في منهجها وعقيدتها على التخريب والعنف والقتل والتكفير وتدمير المؤسسات والبنى التحتية وإنهاك الجيوش وتفكيكها.

وأضافت أن خلية المنصورة وما كانت تعد له نموذج للجماعات الإرهابية التكفيرية التي خرجت من رحم واحد هو تنظيم الإخوان وحملت أسماء مختلفة مثل دولة الإسلام في العراق وبلاد الشام “داعش” و”جبهة النصرة” و”الجبهة الإسلامية” و”أنصار بيت المقدس” و”القاعدة” في العراق واليمن والصومال وشمال إفريقيا التي تحمل مسميات مختلفة وتصب في النهاية في مجرى واحد لتفكيك الدول العربية وتدميرها وإقامة “دويلات إسلامية” طائفية ومذهبية تكون على مثال الكيان الصهيوني.

وقالت ليس مستبعدا بل هو أقرب إلى اليقين أن هذه المجموعات تعمل بتوجيه وتنظيم من جانب مخابرات “إسرائيلية” وغربية وتقوم بمهام محددة في إطار استهداف المنطقة العربية برمتها ويتم فيها استخدام الدين كغطاء بعد التغرير بمجموعات من الشباب وغسل أدمغتهم ومن ثم تدريبهم وتوجيههم على أساس أنهم يقومون بمهمة دينية جليلة لإعلاء كلمة الحق والإسلام بعد اجتثاث مواقع الكفر الممثلة بالدول العربية وكياناتها القائمة.

وأشارت إلى أن المخابرات الأمريكية قد استخدمت الإسلام غطاء في حربها ضد الاتحاد السوفييتي في أفغانستان وربحت الحرب يومها من دون أن تخسر نقطة دم واحدة بل استخدمت المسلمين وقودا في تلك الحرب التي كان عنوانها “الحرب ضد الإلحاد”.

وتساءلت الخليج في ختام افتتاحيتها: “من يستطيع أن ينفي أن تكون هذه الجماعات من تفريخ المخابرات الأمريكية أو “الإسرائيلية” في إطار “الفوضى الخلاقة” التي بشرت بها الولايات المتحدة العالم العربي أيام جورج بوش”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث