البيان: الراعي والسلام

البيان: الراعي والسلام

أبوظبي- أكدت صحيفة البيان الإماراتية، أن الحكومة الإسرائيلية لم تترك مجالا حتى لحلفائها كي يستمروا في التغطية على مواقفها الرافضة لمفهوم السلام ومستحقاته.

وتحت عنوان “الراعي والسلام”، قالت الصحيفة: إن الحكومة الحالية ضربت الرقم القياسي منذ بدء عملية التسوية قبل عقدين ونصف، في دفن كل المبادرات في مهدها، فمن مشاريع استيطانية متعاقبة تضرب عرض الحائط بالقرارات الدولية والتفاهمات مع الشريك الفلسطيني، مرورا بمواصلة الاعتداءات وتكثيفها في الأراضي المحتلة، وليس انتهاء بممارسة أساليب الابتزاز الرخيصة.

وأضافت، أنه بهدف كسر إرادة المفاوض الفلسطيني تثبت الحكومة الإسرائيلية أنها غير معنية على الإطلاق بإنجاح التسوية، معربة عن أسفها من أن هناك من يحمل الطرف الفلسطيني جزءا من المسؤولية على ما آل إليه مصير السلام الذي يوشك على الانهيار الكلي، وكأن ذلك الطرف هو المحتل.

وأشارت إلى أن أحدا لم يلمس ضغوطا من الراعي الأمريكي على تل أبيب، تجبر حكامها على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بطريقة جدية.

ونبهت إلى أن الانسحاب من رعاية السلام أو التلويح به قد لا يكون حلا مناسبا، خاصة في ظل الظروف الحساسة التي تمر بها المنطقة التي من المؤكد أنها لا تحتاج بؤرة نزاع مشتعلة أخرى.

وطالبت ” البيان ” في ختام افتتاحيتها، بمزيد من الضغوط الجدية بمزيد من الانخراط الحقيقي الذي يلمس أساسيات وجوهر السلام وشروطه ومبادئه المعروفة للجميع، لتنتهي العملية إلى النتيجة المبتغاة لا الانفجار الذي يخشاه المراقبون بعواقبه الوخيمة على الشرق الأوسط والعالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث