الوطن: أدوات فلسطين لمواجهة إسرائيل

الوطن: أدوات فلسطين لمواجهة إسرائيل

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية إن فلسطين اليوم غير فلسطين أمس فهي اليوم سلطة داخل أراضي فلسطينية تعمل وفق شرعية دولية ولها “دولة” لم تستكمل سيادتها واستقلالها وحريتها بعد مع وجود الاحتلال الإسرائيلي واغتصابه أجزاء من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأضافت أن هذه المتغيرات في التكوين الفلسطيني اليوم أدت إلى تغير في أدوات النضال الوطني الفلسطيني وهو ما تشهده الساحة الفلسطينية بعد إتفاقية أوسلو حيث انحسرت المقاومة المسلحة لصالح أسلوبين هما الانتفاضة الشعبية والمفاوضات المباشرة وغير المباشرة، وطيلة هذه المدة منذ بداية التسعينات لم تستخدم السلطة الفلسطينية إلا هذين الأسلوبين على الرغم من أن قوى وحركات ومنظمات حاولت أن تستخدم المقاومة المسلحة لتحقيق أهداف وطنية إلا أن الظروف المكان والزمان حرما هذه المقاومة من أن تؤتي أكلها ولذلك ظلت أدوات النضال الفعالة اليوم هي الانتفاضة الشعبية والمفاوضات.

ولفتت إلى أنه نتيجة لاكتساب السلطة الفلسطينية الاعتراف الدولي بفلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة فقد خطت رام الله خطوة جريئة عندما وقعت على إتفاقيات دولية تمنحها الحق في مقاضاة إسرائيل على جرائم إنسانية وجرائم الاحتلال التي يشهد عليها العالم أجمع باستثناء الولايات المتحدة التي لم تعجبها الخطوة الأخيرة للسلطة الفلسطينية مشيرة في هذا الصدد إلى ردة فعل من واشنطن وصفتها الصحيفة بأنها “غير حكيمة” عندما ألغى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري زيارته إلى رام الله التي كانت مقررة الأربعاء بعد أن أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس القرارات الوطنية الفلسطينية وبعد أن سلمت رام الله هذه القرارات إلى أمانة المنظمة الدولية.

وأعربت الصحيفة عن أسفها إزاء تعامل واشنطن مع القضايا الفلسطينية من خلال المنظور الإسرائيلي الذي عبر فوراً عن مخاوفه من تلك القرارات الوطنية الفلسطينية معتبرا أنها سوف تشكل خطراً عليه وقالت “كان يمكن لواشنطن أن تفكر بصورة مغايرة للطريقة التي ظلت تفكر بها طيلة ستين عاما إذ أنها ستستفيد من دفع المفاوضات إلى الأمام إذا شجعت السلطة الفلسطينية على تلك الخطوة خاصة وأنها جزء من الحقوق الفلسطينية الأساسية في اللجوء إلى الأمم المتحدة باعتبارها الراعي الأساسي للمفاوضات ولعملية السلام في صيغتها النهائية”.

وقالت الوطن في ختام افتتاحيتها إن إسرائيل تريد الأرض وشراء الوقت والسلطة الفلسطينية تدرك ذلك ويصعب عليها أن تتجاهل تلك السياسات الإسرائيلية التي تبتلع الأرض تدريجيا وعلى مرأى ومشهد من العالم كله ودعت رام الله إلى اتخاذ هذه الخطوة الجريئة لتضع الأمم المتحدة في إطار الأزمة كي تقوم بعملها الطبيعي في أن تمنع استمرار الاحتلال إلى ما لا نهاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث