البيان: المفاوضات وخط النهاية

البيان: المفاوضات وخط النهاية

وتقول الصحيفة، الآن تحاول الإدارة الأمريكية إلقاء آخر ما في جعبتها أمام الفلسطينيين، بعد أن رأت أن موقفهم ثابت ولا يتزحزح، حول رفض الاعتراف بيهودية إسرائيل، مع ليونة وتلميح الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الموافقة على تمديد المفاوضات، ما حدا بالرئيس الأميركي باراك أوباما، لدعوته إلى زيارة البيت الأبيض. حيث يعقدان لقاء حاسماً الاثنين، من المتوقع أن تمارس فيه الإدارة الأمريكية مزيداً من الضغوط على عباس، لحمله على القبول بالشروط الإسرائيلية.

وتضف، أنّ التوقعات تشير إلى أنّ أوباما سيلجأ بعد ذلك، للانتقال إلى مرحلة جديدة بسقف أقل، محوره تمديد المفاوضات لنهاية العام.

وهنا على الطرف الفلسطيني ألا يقدم على هذه الخطوة بالمجان، وأن يستغلّها في تحقيق أهداف ميدانية، أقلها تجميد الاستيطان، وإطلاق سراح الأسرى، ورفع الحواجز الإسرائيلية، التي تقطّع أوصال الضفة الغربية.

بعد ذلك سيكتشف الفلسطينيون أن إطلاق الأسرى القدامى، وبعض الخطوات الإسرائيلية البسيطة، هو ما سيخرجون به من عملية التفاوض ككل، لأن ذلك هو أقصى ما تريد إسرائيل القبول به، فمسيرة عمرها أكثر من عشرين عاماً من التفاوض العقيم، لم تؤد حتى الآن إلى تحقيق الحد الأدنى من الطموحات والآمال الفلسطينية، في تقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية على التراب الوطني، والتخلص من نير الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث