الرياض: الحرب اللينة في أوكرانيا!

الرياض: الحرب اللينة في أوكرانيا!

وتقول الصحيفة إنّ أوكرانيا دخلت المعترك الجديد، وأعادت ما يشبه الحرب الباردة ولكن بأدوات مختلفة، وكما أن الروس لا يزالون يحققون مكاسب في سوريا، فقد قيل إنّ تحريك الأزمة في أوكرانيا هو ردّ على ذلك الوضع، ودخلت العملية تحديات من ينتصر من الجبهتين، ومن يفرض هيبته في محيط اللعبة.

وتضيف أنّ الروس لا يريدون أن يكونوا البطن الرخو أمام وضع يعتبرونه مصيرياً يهدّد أمنهم خاصة في بلد يرونه جزءاً من هويتهم الثقافية والتاريخية، ولذلك برزت القرم ليتم إعادة الفرع إلى الأصل كما كان مصطلح صدام حسين مع الكويت، وهذه الجزيرة التي يعسكر فيها الأسطول الروسي منذ زمن القياصرة، في البحر الأسود هي القاعدة الوحيدة في المياه الدافئة، وانتزاعها من أوكرانيا هو جزء من ضغط صعب ومعقد عليهم، لكن ماذا سيقدم الغرب من بديل مالي وعسكري، وضغط سياسي على روسيا؟

وترى الصحيفة أنّ الغرب سيناور في حدود ما يبرئ ذمته من المساءلة، وتبقى العمليات الاقتصادية كإجراءات تتخذ طابع المواجهة الناعمة، إلاّ أن هناك رؤية أخرى تتحدث عن مفاجأة يطلقها الغرب لإرباك روسيا، لكن هذه الصورة فشلت في الشيشان، والأمور لا تُحكم بتبسيط الواقع غير أنّ تحريك موقع ما لصالح أي طرف روسي أو غربي لم يعد بتلك المساحات التي توفرت في الماضي، لكن بروز الخلافات على هذه المستويات قد يربط بأن هناك دورة جديدة في التنافس بدأت تتصاعد، وقد تقود إلى المجهول في قادم الأيام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث