الخليج: قطر والحصاد المر

الخليج: قطر والحصاد المر

وتقول الصحيفة، أنّ المطلوب اليوم من الدولة الشقيقة مراجعة النفس، وتأمّل التجربة، فبماذا أفادت تلك السياسات قطر والقطريين، وهل عادت على منطقتنا إلا بإرباك لا مبرر له؟

وتضيف، خالفت قطر كل الأعراف الدبلوماسية، وتعاملت مع محيطها بشيء غير قليل من الفوقية والتهور، وهو ما أوصلها، ببساطة، إلى هذا الفصل المتوقع من الحصاد المر، فكانت خطوة سحب السفراء من قبل الإمارات والسعودية والبحرين متوقعة بعد أن طفح الكيل، وذهبت السياسة القطرية في تخبطها، بين التدخل في شؤون الجيران الداخلية، إلى تسخير الإعلام في ما يفرق ويضر، واتخاذ المواقف الغريبة، غير المسؤولة، من تغيرات في المنطقة العربية فرضتها في الأصل إرادة شعبية.

السؤال اليوم: ماذا تريد قطر، وإلى متى ضياع البوصلة والاتجاه؟

وترى الصحيفة أنّ الحقيقة التي يجب أن تقال بالصوت العالي وتثبت هنا أنّ مجلس التعاون اليوم أمام تحد حقيقي، فالرهان اليوم على إيمان الجميع بالأهداف النبيلة التي قام من أجلها، والأصل خدمة شعوب “التعاون”، والعمل على تحقيق مصالحها، وهو الذي يتحقق بالعمل المشترك ضمن أطره المعلومة، فكل المرجو من أشقائنا في قطر العودة إلى الينابيع الصافية الأولى، الموصلة يقيناً إلى المواعيد، قريباً من المواسم، وبعيداً عن دروب الحصاد المر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث