الرياض: أوكرانيا.. الحرية ثمنها الدم!

الرياض: أوكرانيا.. الحرية ثمنها الدم!

وتقول الصحيفة إنّ روسيا تعتبر هذا الجوار مع بلد مهمّ لها استراتيجياً وتاريخياً، ووجود نظام ديمقراطي فيها قد يُلهب جمهوريات روسيا للمطالبة بالمثل، وعملية مسارعة بوتين للتدخل في القرم، لا تعد اختبارا نوايا لرد الفعل الأمريكي – الأوروبي، لأنه يفهم أنهما عاجزان عن خلق رد فعل عسكري يطوق أوكرانيا أو التدخل فيها، بل ستكون الخطوات هي الاتجاه إلى العمل السياسي فقط، في حين أنّ الروس قد يذهبون إلى آخر نقطة تهددهم، أو يكررون ما حدث في جورجيا بتقسيم أوكرانيا.

وتضيف، تجربة جورجيا، ثم أوكرانيا مع روسيا وخاصة وجود جاليات للدولة العظمى، هل تفتح أذهان الدول الخليجية العربية الغارقة في الإشكال “الديموغرافي” وتواجد الآلاف من الآسيويين الذين طغى تواجدهم على نسب السكان الأصليين؟

وهل سيجدون أنفسهم أمام مآزق التدخل الخارجي باسم جالياتهم والدفاع عنها، وماذا عن المستقبل وتداعياته إذا كانت هذه الجاليات رموزاً مشابهة لأوكرانيا؟!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث