الوطن: القرم واجهة حرب باردة جديدة

الوطن: القرم واجهة حرب باردة جديدة

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية إن الدب الروسي عاد من سباته الطويل بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق بمنطق مختلف عما كان في السابق ولكن بالدوافع نفسها التي كانت تحرك عوامل الحرب الباردة والساخنة في أعقاب الحرب العالمية الثانية وتمثلت في مئات الحروب التي اشتعلت في مختلف أنحاء العالم وفي الأزمات العالمية التي كادت أن تفجر حرب نووية عالمية أولى.

وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا اتخذت خطوات خطيرة للتدخل في شبه جزيرة القرم المتاخمة لها والتي هي جزء من دولة أوكرانيا التي أراد شعبها أن يلتحق بالاتحاد الأوروبي لتحقيق مصالح يراها مشروعة وموضوعية بل وواجبة ولكن لروسيا وجهة نظر أخرى ربما استراتيجية وأمنية حيث أن شبه الجزيرة يمثل وجدانيا امتدادا للثقافة الروسية والأمن الروسي.

وأضافت أن روسيا سارعت باتخاذ خطوات عملية على الأرض بإرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى جمهورية القرم متعهدة بمساعدة سكان الجزيرة باستعادة الهدوء وهي بذلك تحاول أن ترسخ موطئ قدمها العسكري في الجزيرة كي تكون ورقة ضغط على أوكرانيا أو على المجتمع الدولي.

وأكدت أن روسيا تعلم أن الشعب الأوكراني أراد تغيير النظام رافضا السيادة الروسية على مقدراته وقراراته وسيادته وهو ما تتجاهله موسكو حاليا حتى دون اكتراث للتحذيرات التي صدرت من عدة عواصم غربية في مقدمتها الموقف الأمريكي الذي أعلنه الرئيس باراك أوباما بعدم التدخل عسكريا في أوكرانيا مشيرا إلى أن التدخل سيكون له “ثمن”.

وقالت الوطن في ختام افتتاحيتها إذا كانت موسكو تدخلت عسكريا لممارسة ضغوط على أوكرانيا للحصول على ضمانات “استراتيجية” فإن ذلك سهل يمكن معالجته بالطرق الدبلوماسية أما إذا قررت التمدد في أوكرانيا حتى السيطرة على كييف فإن الأمر يختلف في الحاضر والمستقبل خاصة وأن لدى موسكو تجربة مع “حروب الاستنزاف” المدمرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث