الخليج: ليبيا هل من منقذ؟

الخليج: ليبيا هل من منقذ؟

وتقول الصحيفة إنّ عشية الذكرى الثالثة لـ”الثورة الليبية” ما زالت الفوضى ضاربة أطنابها في كل أرجاء ليبيا ما شجع كل الخارجين على القانون، وأولئك الذين كانوا في السجون على تشكيل عصابات مسلحة تروّع المواطنين في الشوارع والمنازل والمؤسسات التي يمكن احتلالها بأسهل السبل، وعدم تركها إلا بشروط. إضافة إلى استسهال عمليات الاغتيال التي تطال العسكريين والقضاة والسياسيين، من دون أن تعرف الجهة التي نفذت.

وترى أنّ الأخطر، أنّ ليبيا تحولت إلى دولة شاردة وملاذ للجماعات الإرهابية التي تجاوز تهديدها الأراضي الليبية، وبات خطرها يهدد شمال القارة الإفريقية برمته، هكذا تم “تحرير” ليبيا، ووضعها على مسار الحرية والديمقراطية.. هي نماذج تتكرر بأشكال مختلفة تحت مسمى “الربيع العربي”.

أجل، ليبيا تحررت من كل شيء.. حتى من النظام والقانون والسلطة.

وتختتم الصحيفة بالقول، فإذا كانت القوى المحلية تتحمل مسؤولية أساسية إزاء ما وصل إليه الوضع الليبي، ومدعوة لتدارك الخطر الذي يتهدد بلادها، فإنّ العرب ومعهم المجتمع الدولي مدعوون الآن إلى تحمّل مسؤولياتهم لوضع خطة إنقاذية عاجلة، أمنية وسياسية يتم تطبيقها على الفور، لأن الخطر بات يدق الأبواب، وبالإمكان تداركه قبل أن “يتسع الخرق على الراتق”، كما يقال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث