الخليج: أزمات اليمن

الخليج: أزمات اليمن

وتقول الصحيفة إنّ المؤشرات تدل أيضاً على أنّ قطاعاً معتبراً من الجنوبيين غير راضٍ عن النتائج التي توصل إليها مؤتمر الحوار، وتحديداً ما يتعلق بتقسيم اليمن إلى ستة أقاليم، إذ إنّ هناك من يجاهر صراحة بالرفض، بل بالتمسك بالانفصال، ثم إنّ المعارضة الجنوبية لم تعد سياسية فحسب، بل هناك من حوّل الحراك السلمي إلى ما يشبه “الثورة المسلحة”.

وتضيف أنّ الجماعات الإرهابية الممثلة بـ “القاعدة” وأخواتها، ومجموعات أخرى مستترة لم يكشف النقاب عن هويتها وانتماءاتها، ما زالت تمارس عملياتها الإرهابية ضد المؤسسات والمنشآت الرسمية وقواعد الجيش في مختلف المناطق، وعمليات الاغتيال التي تستهدف عسكريين وسياسيين.

ثم، إن الحوثيين في الشمال وحروبهم مع الدولة، ومع قبائل أخرى، هي فتائل لانفجارات قائمة وقادمة.

وتختتم الصحيفة بقولها، هو وضع صعب وشائك ومقلق بلا شك .ومع أنّ اليمنيين اتفقوا على “خارطة طريق” للإنقاذ، وعلى شكل النظام، فالمطلوب دعم هذا الاتفاق والمضي في تنفيذ بنوده، وصولاً إلى تسوية نهائية لكل الأزمات القائمة، وذلك يستدعي التفافاً شعبياً وسياسياً يمنياً على قاعدة إنقاذ اليمن.

ومطلوب من العرب خصوصاً دول الخليج العربي صاحبة مبادرة الإنقاذ، المزيد من الدعم والتأييد للخيار الذي ارتضاه اليمنيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث