البيان: أوان الحل السياسي

البيان: أوان الحل السياسي

وتقول الصحيفة، ما زالت إشارات استفهام كثيرة تفرض نفسها حول العديد من النقاط، من بينها عدم توجيه الدعوة إلى أطراف عديدة معارضة، كما أن الجدول الزمني للحل غير مغلق، ولا يبدو أنه سيكون مؤطراً، هذه التحديات ستكون لها حصتها في مداولات المؤتمر، الذي ينطلق في 22 من الشهر الجاري.

وعلى عكس المرات السابقة، فإنّ التحضير الدولي للمؤتمر كان أكثر جدّية، فقد أصبح قبول الحل السياسي للمرّة الأولى منذ اندلاع الأزمة السورية، يتفوق على الحل العسكري ودعاته.

وتضيف الصحيفة، إنّ هذا لا يعني عدم احتمال تفجر المؤتمر بالخلافات، فالنظام يريد تحويله إلى مؤتمر لمحاربة الإرهاب، فيما الفكرة الأساسية هي تشكيل إدارة انتقالية مشتركة بين المعارضة والنظام، مع ضمانات بإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية وإطلاق سراح المعتقلين.

وتختتم بقولها، هناك تحد آخر لا يقل خطورة عن الأول، وهو دخول المؤتمر في جولات ماراثونية، تمتد على سنوات، وكان وزير الخارجية الروسي ألمح إلى ذلك بقوله إن “جنيف2” لن ينتهي في 22 يناير، بل سيبدأ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث