الخليج: حجة يعالون

الخليج: حجة يعالون

وتقول الصحيفة، إنّ وزير الحرب الإسرائيلي يرى في مقترح كيري أن تكون التكنولوجيا مساعداً في ضبط الأمن فهم خاطئ، لأنها لن تعوض ما يستطيع التواجد الإسرائيلي على الأرض من تحقيقه لضبط الأمن، وهذا يعني أنّ البلدان حتى تطمئن لحسن نوايا الآخرين لا يكفي أن تكون هناك تدابير تكنولوجية تراقب تحركات قواتهم. وإنما ينبغي أن يزرع كل بلد قواته في أرض البلد الآخر، حتى يضمن الأمن الذي يريد.

وهو مقترح لو صدر من البلدان الكبرى تجاه بعضها الآخر لقوبل بالسخرية.

فيعالون يريد حجة للبقاء في الأرض المحتلة، لأنّ الغرض النهائي هو ابتلاعها الكامل لتكون جزءاً من إسرائيل الكبرى.

وتضيف الصحيفة، إنّ يعالون أيضاً يرى أنّ الشأن الفلسطيني ليس القضية الأولى في الشرق الأوسط، وأنه لا يرى أنها المشكلة الأولى.

مقاربة يعالون للمشكلة الفلسطينية تشبه مقاربة غولدا مائير التي أنكرت وجود الشعب الفلسطيني من أجل أن تنكر وجود قضية لهم. فالحل عند جهابذة الصهاينة للمشكلة الفلسطينية يكمن في إنكار وجودها ووجود الشعب الفلسطيني.

وهذا في النهاية أمر مفرح، فالصهاينة أصبحوا دونكيشوت زماننا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث