الخليج: صدّقوا يعالون

الخليج: صدّقوا يعالون

وتقول الصحيفة إنّ معنى هذا أنّ كل ما قيل ويقال عن مفاوضات هو كلام أجوف وبلا معنى ولا يجد من يقبل به في الكيان، ويعالون ليس وحده في هذا الموقف، لكنه الأجرأ على قول ما لا يقوله غيره من قادة الكيان، أما كلامه عن خطة كيري التي وصفها بأنها “لا تساوي الحبر الذي كتبت فيه”. ورد الفعل الأمريكي الغاضب الذي اعتبره “إهانة في غير محلها”، فهذه عاصفة في فنجان بين حليفين استراتيجيين لن يتخليا عن بعضهما، وسبق أن قيل كلام “إسرائيلي” أكثر حدة وجلافة بحق الولايات المتحدة وبعض مسؤوليها لكنه، مرّ مرور الكرام، وابتلعته واشنطن ولم تقف عنده، ولا اتخذت موقفاً سلبياً من إسرائيل.

وتضيف وإن كانت واشنطن تعد تصريحات يعالون “مهينة وغير لائقة”، فهذا أمر بسيط، ويمكن للولايات المتحدة وكما العادة أن تمسحها بجلدها وتتغاضى عنها، والتطاول “الإسرائيلي” لا يفسد للود قضية.

لكن المهم، أن يصدّق الفلسطينيون يعالون ولا يصدّقوا غيره، وألا يراهنوا على موقف أمريكي مختلف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث