الخليج: مصر والقيادة الاستثنائية

الخليج: مصر والقيادة الاستثنائية

وتقول الصحيفة إنّ تفضيل السيسي يأتي أولاً، لأنّ مصر تبدو خالية من قيادات سياسية مؤهلة، وهي في مرحلة التحول تحتاج إلى قيادي مخلص ووطني يستطيع مواصلة مسيرة الثورة، ثانياً لأن السيسي طلب من شعب مصر تفويضاً لإنقاذه من سلطة وسطوة “الإخوان” فنزلت الملايين إلى الشوارع لتأييده فنزل عند إرادة الجماهير، وخلص مصر من نظام الإخوان .

وتضيف، ثالثاً لأنه وضع خارطة طريق للثورة مع القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والأزهر الشريف والكنيسة كي تستكمل فيها مؤسساتها الدستورية وشرعيتها السياسية ، وكان وفياً لتعهداته وسار بالثورة على الطريق الصحيح، فوضع الدستور الذي يخضع الآن لاستفتاء الشعب، وصولاً إلى الانتخابات .

رابعاً: يقود الآن مع الرئيس والحكومة المؤقتين معركة تحرير إرادة مصر وتأكيد سيادتها واستقلالها، رافضاً أي تدخل في شؤونها من شقيق أو صديق.

خامساً: يخوض معركة حماية مصر من أعداء الثورة والمتربصين بها، والتي تعبث بأمن مصر وتحاول إجهاض ثورتها .

وتختتم الصحيفة بالقول، نأمل أن يظل السيسي وهو يقود مصر بعد انتخابه، وكما عرفناه وطنياً مخلصاً، وفياً لعهده ولشعبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث