البيان: السلام في سوريا

البيان: السلام في سوريا

وتقول الصحيفة إنه وحتى لو توصل الفرقاء إلى حلٍ سياسي كما هو مأمول من “جنيف-2″، وعلى الرغم من موجة التشاؤم التي تسود هذا الشق، فإن ملف إعادة الإعمار يطل برأسه بطريقةٍ غير مسبوقة بالنسبة إلى تاريخ بلدان المنطقة.

فاللاجئون والنازحون، سيعودون إلى بيوتٍ مهدمة ومدن باتت أثراً بعد عين، وبنية تحتية متدهورة إلى أبعد الحدود، عادت عقوداً إلى الوراء، وهو ما يعني فيما يعنيه، أن للمسألة السورية أكثر من وجه قاتم قد لا يحل في الأمد القريب، وأغلب الظن كذلك.

وتضيف الصحيفة، المجتمع الدولي الذي تراخى في التدخل بشكلٍ فعال في سوريا، مطالب أكثر من أي وقتٍ مضى بوضع أسس جدية وجوهرية وحقيقية، لحلحلة الملف السوري بكل جوانبه بالتوازي، والمحك القادم هو مؤتمر المانحين في الكويت الذي يستبق “جنيف-2” بأسبوع، والذي بدوره لا بد له أن يرسم خطوطاً واضحة لا لبس فيها لمبادئ الحل، بدلاً من أن يغرق في تفاصيل المواقف التي قد تذهب عقده أدراج الرياح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث